loader

عبدالله القواسمة (أبوظبي)
 
 أثقل توقف نشاط كرة القدم في الأردن كاهل الأندية التي تعاني حالياً ظروفاً هي الأقسى في تاريخها على الإطلاق، حيث تعاني غالبيتها عدم القدرة على دفع مستحقات مالية لمحترفين سبق لهم اللعب في صفوفها، لتجد خمسة أندية نفسها أمام عقوبات صارمة فرضها عليها الاتحاد الدولي مؤخراً.
 النادي الفيصلي بطل الدوري الأردني إلى جانب أندية الرمثا، الجزيرة، البقعة، وذات راس، حكم عليها «الفيفا» بدفع مستحقات مالية للاعبين خلال 45 يوماً، وإلا ستجد نفسها أمام قرار منعها من التعاقد مع لاعبين جدد لثلاث فترات قيد متتالية.
 وتعتبر هذه المشكلة امتداداً للمشكلة الأكبر التي تعاني منها الأندية بشكل عام، وهي غياب مداخيل مالية تسهم في تلبية متطلباتها، لتزداد الأزمة تفاقماً مع إيقاف عجلة نشاط كرة القدم بسبب جائحة «كورونا»، إذ لعبت الأندية جولة واحدة فقط من عمر الدوري مطلع شهر مارس الماضي، علماً بأن المباريات تدر مدخولات مالية معقولة على بعض الأندية، كناديي الفيصلي والوحدات قطبي اللعبة الأكثر جماهيرية، في حين أن مصادر الريع الأخرى بدأت بالنضوب في الآونة الأخيرة.
وطرحت خلال الأيام الماضية مقترحات عدة بخصوص مستقبل الموسم الحالي، قبل أن تنحصر جميعها في مقترحين اثنين، الأول يقضي باستمرار الموسم، أي أن تدفع الأندية كامل المستحقات المترتبة عليها للاعبين، أما المقترح الثاني فيقضي بإلغاء الموسم، بحيث تدفع الأندية نسبة معينة من قيمة العقود، وهو الاقتراح المرجح أن يتبلور إلى قرار رسمي خلال الأيام القادمة التي ستزدحم بالنقاشات.