loader

مراد المصري (دبي)

تسير الصفقات في سوق الانتقالات الصيفية بنمط هادئ نسبياً، وسط ترقب من الجماهير لكل صغيرة وكبيرة وتفاعل مع الأخبار المتعلقة بتلك الصفقات، ورغم ذلك، فالمتابع لمواقع التواصل الاجتماعي يجد أن هناك بعض الأحداث والصفقات، كانت الأكثر حديثاً وتفاعلاً وإثارة للنقاش بين عشاق الساحرة المستديرة ومتابعي دوري الخليج العربي لكرة القدم.
وتصدرت صفقة انتقال سيباستيان تيجالي، مهاجم منتخبنا الوطني، من الوحدة إلى النصر، المشهد في الأيام الأولى من سوق الانتقالات، بالنظر للمسيرة الحافلة والطويلة والأرقام التهديفية القياسية، التي حققها مع «العنابي»، لتضج الأحاديث ما بين رسائل الوداع من عشاق الوحدة، ورسائل التحفيز والترحيب من جماهير النصر، التي وجدت فيه ما يعوضها عن رحيل القائد المهاجم الإسباني ألفارو نيجريدو بعد نهاية عقده.
وتواجد خالد باوزير في هذه القائمة من الأحاديث التي شغلت الساحة، وهو الذي كان مطلباً لعدة أندية منذ الصيف الماضي، ورغم الحديث عن مفاوضات مع أندية مختلفة، توجهت بوصلة اللاعب شمالاً وتوجه إلى الشارقة، في صفقة نالت نصيبها من الاهتمام والتفاعل الجماهيري.
وتعتبر الأيام الماضية الأكثر إثارة للأحاديث والنقاشات في سوق الانتقالات، حيث جاءت البداية بتمديد شباب الأهلي عقد لاعبيه وليد حسين وإسماعيل الحمادي، وذلك بعد مفاوضات ماراثونية تخللها توجيه وليد حسين تحديداً رسالة وداع عبر حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي، ووسط الحديث عن انضمامه إلى نادٍ جديد، انقلبت الأمور ليواصل اللاعب رحلته في قلعة «الفرسان»، التي استهل منها مشواره الاحترافي، وهو الحال بالنسبة للحمادي، صاحب المسيرة الحافلة في صفوف الفريق.
وجاء بعد ذلك الحدث الرابع، وهو إعلان الوحدة عن ضم المولدوفي لوفانور، الذي قضى سنوات طويلة بين الشباب سابقاً ثم شباب الأهلي، ليحط رحاله في صفوف «العنابي»، وسط انقسام جماهيري ما بين مؤيد لهذه الصفقة، بالنظر لقدرات اللاعب ومعرفته التامة بدورينا، وآخرين يتخوفون، بالنظر لسجل غياباته المتكررة في الآونة الأخيرة، جراء الإصابة والتخوف من عدم تقديم الإضافة المطلوبة، ليكون النقاش والتفاعل كبيراً مع هذه الصفقة التي ستحكم عليها الأيام المقبلة.
وعلى المنوال نفسه، جاء إعلان العين عن ضم فهد حديد العائد بقوة بعد الإصابة، وهو الذي عاش رحلة صعود للأضواء من بوابة الشارقة، ثم الوصل والنصر، قبل أن تعطل الإصابة مسيرته، وبعد محاولات إثبات الذات، نجح في تقديم مستوى لافت مع خورفكان في الموسم الماضي، ليقع الخيار عليه في قلعة «الزعيم»، وعلى غرار صفقة لوفانور في الوحدة، فإن جماهير العين انقسمت بين مؤيد ومعارض لهذه الصفقة، ليكون الملعب في الموسم المقبل صاحب كلمة الفصل لتحديد ذلك.

اخترنا لك