loader

معتز الشامي (دبي)

علمت «الاتحاد»، أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لا يزال يفكر في خوض المنتخبات لمشوار التصفيات الآسيوية المزدوجة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023، بنظام البطولة المجمعة، مثلما أطلق مؤجلات دوري الأبطال بنفس الطريقة حالياً، والتي أثبتت المؤشرات الأولى نجاحها.
 وكان «الآسيوي»، قد طرح هذا التصور خلال اجتماعه المشترك مع الاتحاد الدولي لكرة القدم يوليو الماضي، كحل بديل في حالة استمرار إغلاق الحدود بين بعض دول القارة الكبيرة، ما يعيق تنظيم المباريات الدولية، وتنقل الأطقم الإدارية والحكام. وأكد «الفيفا» خلال الاجتماع، تفضيل خيار تأجيل التصفيات حتى مارس من العام المقبل، بسبب معاناة بعض دول آسيا من الجائحة، على أن تتم مراجعة الموقف ومراقبته عبر لجنة الطوارئ والأزمات التي شكلها الاتحاد الآسيوي منذ انتشار كورونا في الصين لمتابعة الموقف عن قرب. 
 وينتظر أن يتم رفع تقارير للفيفا بشكل مستمر، حول مستجدات القرارات الرسمية الخاصة بكورونا في دول القارة، وفي حالة عودة الأمور لطبيعتها مع أواخر يناير المقبل، سيعقد جلسة أخرى للتأكيد على المواعيد الرسمية والنهائية للتصفيات في مارس.
وفي حالة استمرار نفس المخاوف وانتشار الجائحة، وعدم العثور على علاج مناسب أو تطعيمات، فسيتم ترشيح خيار البطولة المجمعة للمنتخبات، على غرار دوري أبطال آسيا المقام حالياً.
 وتفيد المتابعات، أن المجموعة السابعة التي يقع فيها منتخبنا الوطني مع منتخبات فيتنام، تايلاند، إندونيسيا، وماليزيا، ستكون مرشحة لأن تقام في دبي، لاعتدال الطقس في الدولة خلال شهر مارس، ولكن شريطة موافقة «الفيفا» والاتحاد الآسيوي معاً على الدول التي ستشهد استضافة المجموعات الـ8، التي تتنافس على 12 بطاقة مؤهلة للمرحلة الأخيرة من التصفيات الخاصة بمونديال 2022، وكأس آسيا 2023.

اخترنا لك