loader

العين (الاتحاد)

حمل فهد البريكي (24 عاماً) علم الدولة عالياً وبكل فخر، وهو يمثلها في البطولة العالمية «ريد بُل ستريت ستايل» لمهارات كرة القدم الحرة «فري ستايل»، التي تشهد في نسخة العام الحالي، مشاركة كبيرة من جميع أنحاء العالم، حيث تفوق البريكي على الآلاف من المشاركين، ليحجز مقعده في التصفيات الحيّة الأولى للبطولة التي تقام خلال الشهر الجاري.
 وتعتبر «ريد بُل ستريت ستايل» البطولة الرائدة والأرفع بين جميع بطولات كرة القدم الحرة، وهي تقام منذ 11 عاماً، بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم الحرة، وكرة القدم الحرة هي فن التلاعب بالكرة وتنفيذ لقطات فريدة بها، ولكن الحركات المميزة ليست وحدها هي التي تجعل هذه الرياضة فريدة؛ بل إن كرة القدم الحرة هي أسلوب حياة يرقى بهذه الرياضة، ليجعل منها نوعاً من أنواع الفنون. 
 ولا يعتبر فهد غريباً عن البطولة، فقد سبق أن خاض منافسات النهائيات العالمية للبطولة ثلاث مرات، في لندن، ووارسو، وميامي، أعوام 2016، 2018، و2019، ونظراً إلى الأوضاع العالمية الراهنة، انتقلت المنافسات إلى الإنترنت كلياً هذا العام، وهي بكل تأكيد بيئة تنافسية لم يعتَد عليها المشاركون.
 وفي المرحلتَين الأولى والثانية من البطولة، كان على المشاركين أن يحمّلوا فيديوهات لأدائهم، تغطّي بعض المتطلبات التي حدّدها المنظمون، وعلى سبيل المثال، بالنسبة للتصفيات الأولى التي أقيمت في مايو، طُلب من المشاركين أن يحمِّلوا فيديوهاتهم الخاصة، مع تأدية حركات معيّنة من دون موسيقا. 
 وكان على المتأهلين إلى المرحلة الثانية أن يختاروا موقعهم المفضّل لأداء كرة القدم الحرة في المدينة، وتسجيل 30 ثانية تعكس مهاراتهم، على وقع أنغام إحدى الأغنيات التي تختارها ريد بُل، ويشرح فهد الخطوات التي قام بها، قائلاً: «تسجيل أدائك على الفيديو له فوائده، إذ لديك كل الوقت لإعداده، ولذا عوضاً عن الوقوف على منصة المنافسات، قد أعتبر الأداء بمثابة حصة تمرين وأكون مرتاحاً أكثر، ولكن في الوقت عينه، أظن أن هذا الأمر يرفع مستوى المنافسات، إذ إن الأداء المنتظر من المشاركين يتوقّع أن يكون أفضل، مع زيادة المحاولات».
 وبالحديث عن أسلوبه الحر الخاص، يقول فهد: «الأمر مختلف كثيراً بالنسبة لي، أسلوبي الحر يمزج بين أمور عدة، كنت لاعب كرة قدم، ومارست تمارين التايكواندو كذلك، ولديّ حزام أسود، ولذا ثمة عناصر مهمة تلعب دوراً في أدائي، ولكن ثمة جانب فني آخر، فأنا أعشق الفنون، خصوصاً بعدما بدأت بالسفر إلى بلدان مختلفة، وأحب فن الشارع».
 ويقوم فهد بحملات لاستقطاب مهارات جديدة إلى ساحة كرة القدم الحرة في الإمارات، وقال: «ثقافة كرة القدم الحرة موجودة في البلاد، الناس يستمتعون بها، يفهمونها، ولكن ما من رياضيين يمارسونها بشكل تنافسي، وهي تتمتع بمقوّمات النمو».

اخترنا لك