loader

تعادل المنتخب الوطني لكرة القدم مع العراق من دون أهداف، في المباراة الدولية الودية، مساء اليوم، على ملعب زعبيل بنادي الوصل، في ختام معسكره المغلق في دبي، وهي الأولى تحت قيادة المدرب الهولندي مارفيك، العائد إلى تدريب «الأبيض»، كما تعتبر النتيجة تكراراً لمواجهات مارفيك أمام «أسود الرافدين» ومدربه كاتانيتش، حيث سبق أن تعادل معه ودياً عندما كان مدرباً لـ «الأخضر» السعودي عام 2018.
وجاءت التجربة، في بداية مشوار «الأبيض»، استعداداً لاستئناف التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى مونديال 2022، وكأس آسيا 2023 خلال مارس المقبل. 
قدم منتخبنا أداءً متوسطاً، مع أفضلية نسبية في بعض فترات المباراة، فيما لعب العراق بـ «ندية»، رغم أنه دفع بعدد من اللاعبين الجدد لتجربتهم.
بدأ «الأبيض» المباراة أكثر تنظيماً وتركيزاً، إلا أن الخطورة غابت أمام مرمى العراق أغلب فترات الشوط الأول، وحرم القائم «أسود الرافدين» من فرصة التقدم في النتيجة عندما ارتدت تسديدة سجاد جاسم من القائم الأيمن في الدقيقة 24، وكاد علي مبخوت أن يحرز هدفاً لمنتخبنا الدقيقة 50، لولا يقظة الحارس جلال حسين الذي خرج في توقيت مناسب لقطع الكرة من أمام مبخوت المنفرد. 
وانتظر مارفيك إلى الدقيقة 73 لإجراء أول تغييراته بنزول خليل الحمادي وعلي صالح وطحنون الزعابي بدلاً من كايو كانيدو وفابيو ليما وخلفان مبارك في محاولة لإنعاش الهجوم وزيادة فعاليته، إلا أنها لم تسفر عن إضافات حقيقية، واستمر الأداء متوسطاً من الطرفين، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.
وينتظر أن يدخل المنتخب تجمعاً لمدة 5 أيام، خلال فبراير المقبل، ولا تزال هناك محاولات من أجل الترتيب لـ «ودية» في تلك الفترة، أو تأجيلها إلى تجمع مارس المقبل، قبل انطلاق التصفيات.
 
 

اخترنا لك