مراد المصري (دبي)

أكد شباب الأهلي تخصصه في بطولة كأس الخليج العربي، بالسنوات الأخيرة، بعدما بات قريباً من بلوغ المباراة النهائية عقب تفوقه خارج ملعبه على الوصل بثنائية أمس الأول، في ذهاب الدور نصف النهائي، وهو الذي يقترب من الظهور في المشهد الختامي للمرة الثالثة على التوالي، والرابعة في آخر خمس سنوات، علماً أنه صاحب الرقم القياسي في عدد مرات التتويج برصيد 4 ألقاب، إلى جانب الحصول على الوصافة مرة واحدة.
وفرض «الفرسان» حكاية «السبع العجاف» على منافسه «الإمبراطور»، حيث لم يعرف الخسارة أمام «الفهود» للمباراة السابعة على التوالي في مختلف البطولات «دون احتساب المباراة التي انتهت بالتعادل في الموسم الماضي الُملغى»، فمنذ تفوق الوصل بهدف دون رد في دوري الخليج العربي في أبريل 2018، حقق شباب الأهلي الفوز 6 مرات مقابل تعادل واحد في سبع مواجهات بينهما في بطولات الدوري وكأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، وسجل «الفرسان» 23 هدفاً خلالها مقابل 8 لمنافسهم.
ويتفوق شباب الأهلي في النسخة الحالية، حيث تصب الأرقام بصالحه، بوصفه صاحب أعلى رصيد تهديفي مسجلاً 15 هدفاً في خمس مباريات، تشكل 27.7% من إجمالي الأهداف الكلية المسجلة في النسخة الحالية البالغ 54 هدفاً.
وبدا واضحاً تأثر الوصل بغياب الثلاثي الدولي فابيو ليما وعلي صالح وعلي سالمين، والعودة المتأخرة للثنائي البرازيلي فيجريدو ومينديز، في الوقت الذي استغل فيه شباب الأهلي قوة دكة بدلائه في هذا النوع من المواجهات المهمة.