loader

معتصم عبدالله (دبي)
قادت «الشباك البيضاء» قطبي دبي النصر وشباب الأهلي إلى نهائي البطولة الأغلى «كأس رئيس الدولة» لموسم 2020- 2021، في المواجهة الثالثة لـ «الديربي القديم» على اللقب، بعد موسمي 1974-1975، و2014-2015، بعدما تخطى «العميد» عقبة منافسه الشارقة بالفوز 3- صفر، وتفوق «الفرسان» على بني ياس 1-0 في الدور نصف النهائي.
ومثل الفوز على «الملك» 3-0 الثالث لـ«العميد» في مشواره الحالي، وصولاً للنهائي الـ11 في تاريخه في إطار بحثه عن اللقب «الخامس»، وهو ذات الطريق الذي قطعه شباب الأهلي «حامل اللقب» وصاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة في 9 مناسبات، وصولاً للنهائي الـ12 في تاريخه.
وجمعت «الشباك النظيفة» في الوقت الأصلي بين «قطبي دبي» في الطريق نحو النهائي، بعدما تفوق النصر في دور الستة عشر على الوحدة بركلات الترجيح 4-2 بعد التعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي من عمر المباراة التي أقيمت على استاد آل نهيان، قبل أن يتخطى «الأزرق» عقبة ضيفه عجمان بالفوز 2-0 في ربع النهائي على استاد آل مكتوم، وصولاً لتفوقه على الشارقة 3-0 في نصف النهائي أمس الأول على استاد راشد.
بدوره، حجز شباب الأهلي بطاقة التأهل الأولى للنهائي بعد مشوار مميز استهله بالفوز بثلاثية نظيفة على حتا في دور الستة عشر على ملعبه باستاد راشد، قبل أن يتفوق على الإمارات «المتأهل من دوري الأولى» بنتيجة 2-0 في ربع النهائي على ذات الملعب، ليعود ويحقق فوزاً ثميناً أمام نظيره بني ياس 1- 0 على استاد الشارقة في نصف النهائي.
وفي الوقت الذي ستكون فيه قائمة المهندس مهدي علي مدرب شباب الأهلي الساعي للتتويج بلقبه الأول في الكأس الأغلى مع «الفرسان»، والثاني في مشواره مع الفريق بعد «السوبر»، مكتملة باستثناء ظروف الإصابات المحتملة، سيعاني الأرجنتيني رامون دياز الباحث بدوره عن لقبه الأول في البطولة ذاتها في موسمه الأول مع «الأزرق» في إيجاد البدائل لعدد من أبرز عناصره الأساسية بداعي الإيقاف لتراكم الإنذارات.
وحصل لاعبو شباب الأهلي في الطريق نحو النهائي على إنذارين فقط لن يؤثرا على اكتمال الصفوف نالهما المدافع عبد العزيز هيكل أمام الإمارات في ربع النهائي، والبرازيلي إيجور أمام بني ياس في نصف النهائي، في الوقت الذي سيفتقد فيه النصر جهود المدافع جلوبير ليما، وثلاثي خط الوسط ريان مينديز، توزي وطارق أحمد، بسبب الإنذار الثاني، مقابل عودة المدافع محمود خميس الغائب عن مباراة نصف النهائي بداعي الطرد.
وعلق الأرجنتيني رامون دياز مدرب النصر على غياب الرباعي عن مباراة النهائي، قائلاً: «من المؤسف غياب عدد كبير من الأساسين في النهائي المرتقب، لم نبحث عن اللعب بخشونة في نصف النهائي، وعلينا السعي لإيجاد الحلول البديلة».

البصمة الأولى
واكب تأهل النصر لنهائي كأس رئيس الدولة على حساب الشارقة 3-0، احتفاليات خاصة لنجومه في مباراة نصف النهائي، بعدما احتفى البرتغالي توزي الذي افتتح التسجيل في الدقيقة 36 بهدفه الأول في «البطولة الأغلى» خلال مباراته الرابعة بالقميص «الأزرق» في موسمين على التوالي، بدوره وضع الجزائري مهدي عبيد صاحب الهدف الثاني في الدقيقة 42 بصمته التهديفية مبكراً في ظهوره الرسمي الأول في المسابقة ذاتها، فيما جاءت احتفالية تيجالي صاحب الهدف الثالث خاصة بعودته للتسجيل بعد صيام 8 مباريات، بالتزامن مع احتفاله بعيد ميلاده الـ36.
 
 

اخترنا لك