loader

رضا سليم (دبي)

شهد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، والشيخ طحنون بن سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، أمس تحديات هجن أبناء القبائل في سن الحول والزمول، وذلك ضمن المهرجان الختامي السنوي للهجن العربية الأصيلة 2021 بميدان المرموم، وأقيمت التحديات المسائية على مدار 16 شوطاً للسيارات لمسافة 8 كيلومترات.

 وعبر معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، عن سعادته بالوجود في ختامي المرموم مع أبناء القبائل، مشيداً معاليه بهذا التجمع الكبير من أبناء الخليج، كما زف معاليه بشرة لكل أبناء القبائل، مؤكداً إقامة ختامي خاص لهجن أبناء القبائل في الوثبة بعد انتهاء "ختامي المرموم"، مشدداً على أنهم يستحقون هذا الختامي، نظراً للدور الكبير الذي يقدموه من أجل الحفاظ على تراثنا، قائلاً: نأمل أن يستمر التطور في هذه الرياضة للأفضل. وأكد معاليه أن تألق هجن الرئاسة ليس بجديد على كافة المستويات، ومنذ أكثر من 6 سنوات وهي تحصد الرموز في كل الميادين، ولدينا تطور في نوعية الهجن مع الاهتمام الكبير والأهم بالنوعية، وأضاف: كل العزب تعمل على فوز هجن الرئاسة وهناك عمل متكامل من أجل الوصول للقمة.

 وحول فوز الرئاسة بالسيف في كل الميادين، قال معاليه: كلمة السر تكمن في الحلال، وعندما تكون بقية الشعارات لديها نفس النوعية فمن المؤكد أنها ستنافس على السيف وتفوز به أيضاً، وأضاف معاليه: الدعم الكبير من جانب القيادة الرشيدة وراء كل النجاحات، وبالعمل الجاد والكبير من الممكن أن تسير بقية المؤسسات على نهج مؤسسة الرئاسة وهو الأمر ليس بالصعب". وأشار معاليه إلى أن جمهور الرئاسة بات من كل دول الخليج، وهو ما زاد من صعوبة مهمتنا في الحفاظ على الصدارة، وإرضاء جمهورنا من أبناء الخليج.

 أما عن المنافسات في الأشواط، فقد جاء الشوط الرئيسي الأول والذي خصص للحول المحليات بعنوان التألق، وشهد منافسة ساخنة بين الشعارات المختلفة للحصول على السيارة "رينج روفر" والتي لم تفرط "وهاجة" المملوكة لسالم أحمد محمد دري الفلاحي في الحصول عليها، بعد أن أبدعت وقدمت أداءً استثنائياً قادها إلى المقدمة من البداية لتحافظ على تقدمها حتى خط النهاية محرزة الفوز بتوقيت 12:24:8 دقيقة، وحل "اليافل" بشعار محمد علي بالسعودي الكتبي على المركز الثاني بتوقيت 12.29.1 دقيقة، وتكون "شواهين" لمحمد زايد محمد خلفان المنصوري على المركز الثالث بتوقيت 12.36.3 دقيقة.

 ونجحت "منيفة" بشعار سعيد بطي محمد الحسناء المري في الفوز بالشوط الثاني للحول المهجنات، وفازت بالسيارة رغم المنافسة الشديدة التي وجدتها في الأمتار الأخيرة، إلا أنها تمسكت بموقعها في مقدمة المتنافسات من الأصايل وحسمت التحدي، مسجلة توقيتاً زمنياً وقدره 12:28:1 دقيقة. وجاءت "الذيبة" لسيف علي بن كليب الكتبي على المركز الثاني بتوقيت 12.28.7 دقيقة، وفي المركز الثالث حلت "الظبي" لراشد حمد الزفنة العفاري والتي سجلت 12.33.1 دقيقة.

 وكانت الأمتار الأخيرة حاسمة في رحلة "عنيد" نحو ناموس الزمول المحليات في الشوط الثالث، حيث تمكن من تخطي جميع منافسيه الزمول واحتل الصدارة في آخر اللحظات، مؤكداً جودته وقدراته العالية، لينقل السيارة المخصصة لهذا الشوط إلى مرغم ويهديها إلى مالكه صعب المضمرين محمد سلطان مطر مرخان الكتبي، واحتاج عنيد لحسم هذه الرحلة إلى زمن بلغ 12:51:6 دقيقة. وفي الوصافة جاء "غازي" لسلطان حمد مطر عميره الشامسي في المركز الثاني بعدما سجل 12.54.6 دقيقة، وحل "أسباب" بشعار سالم مسفر غانم بالقوبع المنصوري هو صاحب المركز الثالث بتوقيت 12.55.5 دقيقة. ورغم الهجوم القوي الذي تعرض له في اللحظات الأخيرة إلا أن "رعد" كان قوياً وحاسماً، ونجح في المحافظة على مركز الصدارة ليطير بناموس الزمول المهجنات في الشوط الرابع إلى المملكة العربية السعودية، وتحديداً إلى منطقة نجران، مهدياً الإنجاز الكبير إلى مالكه مبارك صالح هادي اليامي، وذلك بعد أن قطع مسافة السباق البالغة ثمانية كيلومترات في توقيت وقدره 13:00:8 دقائق. وحل "الشبابي" ملك سلطان محمد الملعاي على المركز الثاني بتوقيت 13.01.8 دقيقة، وفي المركز الثالث جاء "الهارف" لفرج حمد علي البريص المري بزمن 13.09.0 دقيقة.

اخترنا لك