loader

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يتطلع الوحدة إلى انطلاقة قوية بدوري أبطال آسيا، عندما يدشن مشواره في الساعة السادسة والنصف مساء غد «الأربعاء» أمام بيروزي الإيراني «وصيف النسخة الماضية من البطولة»، على استاد بانديت جواهر لال نهرو بمدينة جوا الهندية التي تستضيف مباريات المجموعة الخامسة.

ويضع «العنابي» في حساباته أهمية تعويض الموسم الحالي، بعد الخروج من سباق المنافسة، في جميع البطولات المحلية، من خلال أن تكون له بصمة في البطولة القارية، والذهاب إلى أبعد مدى، وتحديداً في مرحلة المجموعات التي يشارك فيها للمرة التاسعة، منها «الظهور الخامس» على التوالي، بما في ذلك خوض جولتين العام الماضي، قبل أن يجد نفسه مضطراً إلى عدم إكمال المشوار بسبب «جائحة كورونا». ةوتمثل المباراة مفتاحاً لـ«أصحاب السعادة» في المجموعة، خاصة أنها تجمعه بالمرشح الأول للتأهل، والذي سبق وأن واجهه في 4 مباريات، حيث التقى الفريقان عام 2011، وتعادلا 1-1 باستاد أزادي، بينما تفوق الوحدة بهدفين على استاد آل نهيان، ثم التقيا مرة أخرى في مرحلة المجموعات عام 2017، وخسر الوحدة المباراتين ذهاباً «2-3» وإياباً «2-4».

ويعول الوحدة على خبرته في البطولة التي سبق له، أن بلغ نصف النهائي فيها عام 2007، وقبلها ربع نهائي 2004، ودور الـ16 في النسخة قبل الماضية، وهو الهدف الذي يسعى له هذا العام بعبور مرحلة المجموعات بوصفها الخطوة الأولى، والتحدي كبير أمام لاعبي الفريق بقيادة «المخضرم» إسماعيل مطر والسوري عمر خريبين «الهداف» وأفضل لاعب في «نسخة 2017». يذكر أن الوحدة يفقد جهود محمد برغش للإصابة في العضلة الضامة، بجانب طحنون الزعابي الذي تلقى ضربة قوية في «الكاحل» خلال التدريب الأخير قبل المغادرة إلى الهند.

وكشف الهولندي تين كات مدرب الوحدة عن معاناة كبيرة للفريق في مدينة جوا الهندية، منذ وصوله السبت الماضي، وقال: لست راضياً عن طريقة الاستعداد للمباراة، واجهنا المشاكل في الحصول على أرضية ملعب مناسبة للتدريبات، بجانب أننا بدأنا رمضان الكريم، ودرجة الحرارة مرتفعة، ولا يمكن للاعب أن يتدرب ظهراً أو عصراً في هذا الطقس، ولا يمكن المخاطرة بذلك، لأن اللاعب يحتاج إلى التغذية المناسبة، وكمية كبيرة من المياه، لذلك طلبنا من الاتحاد الآسيوي أن نتدرب بعد الساعة الثامنة مساءً، حتى تكون الظروف مناسبة للفريق ويتمكن من أداء المران، وبعيداً عن ذلك فإن الناس طيبون للغاية ويساعدوننا كثيراً، ولكن لست سعيداً بدور الاتحاد الآسيوي حتى الآن.  وأضاف: بيروزي وصل إلى النهائي العام الماضي، وهو فريق جيد، ولكننا نملك الثقة في أنفسنا والقدرة على حصد نتيجة إيجابية، وندرك جيداً أن المباراة مختلفة عن لقاء الملحق أمام الزوراء، وصعبة للغاية ونرى ما يحدث فيها. وأضاف: كرة القدم لعبة جماعية، والمنافس خطير، ونعمل على إيقافه، وإسماعيل مطر لن يبدأ أساسياً في المباراة، لأنه عاد إلى التدريبات من إصابة، ولا أريد أن أغامر به، خاصة أن هناك 5 مباريات أخرى بالمجموعة. من جهته، قال لي ميونج لاعب الوحدة: مجموعتنا صعبة، والمباراة الأولى الأصعب، لأننا نواجه واحداً من أفضل فرق آسيا، وإذا لعبنا مجموعة وفريقاً واحداً تكون حظوظنا كبيرة في التأهل.

 

اخترنا لك