loader

علي معالي (الشارقة)

يبدأ الشارقة مشواره الآسيوي، بلقاء القوة الجوية العراقي، في الساعة العاشرة مساء الغد «الأربعاء»، ضمن المجموعة الثانية التي تستضيفها الشارقة، بمشاركة باختاكور الأوزبكي، وتراكتور الإيراني، إلى جانب الشارقة والقوة الجوية، ويعتبر ظهور الغد هو الخامس لـ «الملك» في دوري أبطال آسيا، والبداية عام 1994، وآخرها النسخة الماضية 2020، وبين التاريخين المتباعدين لم يكن الفريق منافساً بقوة على اللقب القاري، بل إن ظهوره الأبرز عام 2004 عندما تأهل إلى ربع النهائي، ولكنه خسر ذهاباً وإياباً أمام سيونجنام الكوري الجنوبي.

وجاء الظهور الأخير للشارقة لافتاً، خاصة عندما دخلت البطولة مرحلة التجمع، وقدم مستويات جيدة، ومع ذلك لم يجد لنفسه مكاناً في الدور الثاني، وبالتالي يبحث الفريق بقيادة المدرب عبدالعزيز العنبري عن كيفية السير بصورة إيجابية إلى تحقيق هدفه، معتمداً على عدد من النجوم الكبار، في مقدمتهم الأوزبكي شوكوروف، والبرازيلي كايو لوكاس، ومعهما البرازيلي لوان بيريرا الذي حل بديلاً لويلتون سواريز، إضافة إلى خبرة شاهين عبدالرحمن وعادل الحوسني، والبرازيلي إيجور كورونادو الذي «يُطرب» الجماهير بإبداعاته، ويتمتع اللاعب بقدرات رائعة للغاية، ويستطيع التسجيل من ركلات حرة ثابتة، ويسبب المتاعب للمنافسين، وعندما يكون في أفضل حالاته يصبح غير قابل للإيقاف، وفي النسخة الآسيوية الأخيرة لعب 3 تمريرات حاسمة أمام التعاون السعودي.

من جهته يأمل القوة الجوية في نقل نجاحات كأس الاتحاد الآسيوي، إلى دوري أبطال آسيا، بعدما خرج من الدور التمهيدي العام الماضي على يد باختاكور الأوزبكي، ويعتبر القوة الجوية من فرق النخبة في العراق، وحصل على المركز الثاني في الدوري خلال الموسمين الماضيين، وهو يتصدر حالياً ترتيب البطولة بفارق 8 نقاط أمام النجف صاحب المركز الثاني، ونجح بقيادة المدرب أيوب أوديشو في حصد الفوز في 16 مباراة خلال 20 جولة، ويملك القوة الجوية والملقب بـ«الصقور» خبرة كبيرة على المستوى القاري، من خلال الفوز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي ثلاث مرات على التوالي من 2016 إلى 2018 .

ويبرز في القوة الجوية المهاجم حمادي أحمد هدف كأس الاتحاد الآسيوي 2016، والذي سجل 10 أهداف الموسم في دوري العراق، وإلى جانبه المهاجم الشاب أيمن حسين متصدر هدافي الدوري المحلي «14 هدفاً»، وتأهل لهذه المرحلة بعد تخطي الوحدة السعودي، ويضم لاعبين خاضوا تجارب احترافية في ملاعبنا، مثل المدافع أحمد إبراهيم «الوصل، عجمان، الظفرة، الإمارات» ولاعب الوسط همام طارق «الظفرة».

ويسبق المباراة لقاء باختاكور الأوزبكي مع تراكتور الإيراني في السابعة مساءً على استاد الشارقة، وتقاسم الفريق الأوزبكي الفوز مع تراكتور في دور المجموعات قبل ثلاث سنوات، مما يؤكد أن المنافسة في المجموعة الثانية لا تتعلق بالنتائج التاريخية، وتعتبر الحظوظ متساوية بين الفرق الأربعة.

اخترنا لك