loader

مراد المصري (دبي)

فرض الجزائري رياض محرز نفسه نجماً فوق العادة، بتألقه وقيادته مانشستر سيتي لتجاوز باريس سان جيرمان وبلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا، وسط دهشة وإشادة من الجماهير حول العالم بالنظر لأنه كان يخوض الشوط الأول خلال توقيت الصيام، ولكنه سجل هدف ثم أكمل الثنائية في الشوط الثاني. محرز أصبح الهداف التاريخي للاعبين الجزائريين في دوري أبطال أوروبا برصيد 10 أهداف، متجاوزاً ياسين إبراهيمي 8 أهداف ويأتي خلفهما سفيان فيجولي 6 أهداف.

 محرز ساهم بـ 22 هدفاً خلال 27 مباراة خاضها في دوري أبطال أوروبا، بعدما سجل 10 أهداف وقدم 12 تمريرة حاسمة لزملائه.

 أصبح محرز ثاني لاعب فقط يسجل في مباراتي الذهاب والإياب بالدور نصف النهائي مع نادٍ إنجليزي في دوري الأبطال، بعد ساديو ماني مع ليفربول في 2018.

 وتفاعلت الجماهير العربية بشكل كبير مع تألق محرز عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسط تحفيز كبير لمحرز والسيتي، تعبيراً عن سعادتها بالفخر المزدوج بهذا التألق العربي للاعب والنادي المملوك من "أبوظبي".

محرز نال اهتماماً خاصاً من الجماهير العالمية، عندما خاض نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية وهو صائم خلال الأسبوع الماضي، وحصد جائزة أفضل لاعب في المباراة التي توج فيها السيتي باللقب.

اخترنا لك