علي معالي (دبي)

قبل انطلاق مباراة «السبت» بين صن داونز الجنوب أفريقي مع الأهلي في دور ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا يسود شعور القلق والخوف من جماهير الكرة المصرية عامة وجماهير الأهلي خاصة من أداء الحكم الزامبي جاني سيكازوي الذي سيدير المواجهة، في جنوب أفريقيا.

ومشوار سيكازوي ملئ بالأزمات ليس فقط مع الأهلي، بل مع الزمالك المصري، والعديد من الفرق خاصة شمال القارة السمراء بسبب مواقفه وسجله التحكيمي الحافل بعلامات الاستفهام المختلفة، حيث تم إيقافه لمدة خمسة أشهر بعد إدارته لمباراة الترجي التونسي وأول أغسطس الأنجولي في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا 2018، والتي شهدت أخطاء تحكيمية فادحة في المباراة وحرمان أول أغسطس من استكمال مشواره الأفريقي.

وأدار سيكازوي مباراة منتخب مصر الأول أمام الكاميرون في نهائي كأس أمم أفريقيا 2017، والذي انتهى بخسارة «الفراعنة» أمام «الأسود» بهدفين مقابل هدف واحد، وشهدت المباراة أخطاءً تحكيمية كثيرة ومتنوعة أثرت على نتيجة المباراة بشكل عام.

والأزمة الكبرى لهذا الحكم الزامبي كانت في مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا 2019 بين الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي في رادس، وكان سيكازوي يومها حكماً للفار، والذي أثر على المباراة وأن تستكمل ويفوز الترجي التونسي بالبطولة.

ولا زالت جماهير الكرة المصرية تتذكر يوم 25 مارس 2016 عندما أنهى سيكازوي لقاء مصر ضد نيجيريا في تصفيات كأس أمم أفريقيا قبل النهاية وعدم احتساب وقت ضائع لحظة انفراد محمد صلاح بمرمى نيجيريا ليحرم «الفراعنة» من الفوز في مباراة انتهت 1-1، ويوم تلك المباراة كان هناك تعليقاً لن تنساه جماهير مصر.

وفي 5 أكتوبر 2013 ألغى سيكازوي مباراة القطن الكاميروني والأهلي المصري في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت في الدقيقة 60 لتقام في اليوم التالي.

وتشهد قارة أفريقيا يوم غدٍ «السبت» إقامة مباريات العودة في ربع النهائي بلقاء سيمبا التنزاني مع كايزر تشيفز، والجنوب أفريقي صن داونز مع الأهلي، والترجي التونسي مع شباب بلوزداد الجزائري، والوداد المغربي ضد مولودية الجزائر.