مدريد (أ ف ب)

أعلنت السلطات المحلية الإسبانية الثلاثاء أن ودية المنتخب الوطني أمام البرتغال في يونيو المقبل ستقام أمام حوالي 20.500 ألف متفرج، مع اتخاذ كافة الإجراءات الصحيّة للحد من تفشي فيروس كورونا.

 وأكدت وزارة الصحة في حكومة مدريد الإقليمية أنه تم تحديد نسبة الجماهير في المدرجات بـ 30% من القدرة الاستيعابية، التي تصل إلى 68 ألفاً لملعب «واندا ميتروبوليتانو» الخاص بنادي أتلتيكو مدريد المتوج مؤخراً بلقب «الليجا»، حيث ينتظر أن يعود رونالدو لاعب يوفنتوس الحالي وريال مدريد السابق للظهور في ملعب نادي العاصمة الفائز مؤخراً بلقب الدوري، حيث يرتبط اللاعب بذكريات جميلة مع مشجعي نناديه السابق وذكريات عدائية مع جماهير أتلتيكو.

  وفرضت السلطات المحلية شروطاً صارمة، قضت بارتداء الكمامات وعدم السماح بالتدخين وتناول الطعام أو المشروبات في المدرجات، ودخول الجماهير إلى الملعب في أوقات متباينة من أجل تلافي الاحتكاك والاكتظاظ.

 وتعتبر الودية بين المنتخبين الحدث الرياضي الاحترافي الأهم الذي يقام في العاصمة الإسبانية بمواكبة جماهيرية منذ بدء انتشار فيروس كورونا. وعانت إسبانيا من الجائحة، حيث سجلت 80 ألف حالة وفاة وإصابة 3.6 ملايين شخص بالفيروس، فيما سجلت مدريد أكبر عدد وفيات.

 وتراجعت أرقام الوفيات والإصابات في إسبانيا بعد برنامج حملة التلقيح، وقابلتها السلطات المحلية بالتخفيف من القيود الصارمة.

 وفي خطوة مشجعة على صعيد الجائحة، منحت الحكومة الشهر الحالي أندية كرة القدم الضوء الأخضر لعودة الجماهير إلى الملاعب في المرحلتين الأخيرتين من الدوري في المناطق التي تسجل معدلات منخفضة من الحالات الإيجابية.

 وتدخل ودية إسبانيا والبرتغال ضمن استعدادات المنتخبين لنهائيات كأس أوروبا 2020 التي تنطلق في 11 يونيو المقبل.