باريس (رويترز) 

أكدت كارلا سواريز نافارو، المصنفة السادسة عالمياً سابقاً، مشاركتها في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس التي تنطلق يوم الأحد، وبعد شهر واحد من إعلانها التعافي التام من السرطان.
وقالت اللاعب الإسبانية «32 عاماً» في سبتمبر، إنها في مراحل مبكرة من الإصابة بمرض ليمفوما هودجكين، وستحتاج إلى علاج كيماوي لمدة ستة أشهر.
وأبلغت سواريز نافارو موقع الاتحاد الإسباني للتنس: «هذا يجعلني متحمسة بشدة، لأنه سيكون بوسعي اللعب في رولان جاروس».
وأضافت: «أعمل على ذلك في الأشهر القليلة الماضية، حتى أمنح نفسي الفرصة للمشاركة للمرة الأخيرة في باريس».
وتابعت: «أتطلع إلى القفز داخل الملعب والشعور مرة أخرى بما تمنحه لي هذه البطولة الاستثنائية».
وعادت سواريز نافارو، المصنفة 118 عالمياً في الوقت الحالي، إلى المران في ديسمبر وقالت إنها أكملت علاجها.
وكانت اللاعبة الإسبانية تخطط قرب نهاية 2019 إلى الاعتزال في نهاية 2020، لكنها تريد مواصلة اللعب الآن، بعدما تعطل موسمها الأخير بسبب جائحة «كوفيد-19».