بورتو (رويترز)

قالت شبكة «سكاي سبورتس» التلفزيونية، إن مهاجم مانشستر سيتي رحيم ستيرلينج وزميله المدافع كايل ووكر تعرضا لإساءات عنصرية عبر موقع «إنستغرام» للتواصل الاجتماعي بعد هزيمة فريقهما 0-1 أمام تشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في بورتو البرتغالية الليلة الماضية.

وقالت الشبكة، إن اللاعبين تلقيا صور قردة بعد المباراة. وكان سترلينج تعرض لإساءة مماثلة بعد فوز سيتي على باريس سان جيرمان الفرنسي بقبل نهائي دوري الأبطال.

وقال ممثل لـ«فيسبوك» مالك «إنستغرام» في بيان اليوم: الإساءات العنصرية التي أرسلت إلى هؤلاء اللاعبين الليلة الماضية مروعة، ونحن لا نريدها على «إنستغرام»، سريعاً حذفنا عدداً من التعليقات والحسابات لمخالفتها لوائحنا، ونحن مستمرون في المراجعة واتخاذ الإجراءات ضد هؤلاء الذين يخالفون سياسياتنا.

وأضاف البيان: لا يوجد حل سحري سريع لهذه التحديات، لكننا ملتزمون بالقيام بكل ما نستطيع لحماية مجتمعنا من الإساءة. وتعرض العديد من لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز لإساءات عنصرية أيضاً خلال الأشهر القليلة الماضية، من بينهم أنطوني مارسيال لاعب مانشستر يونايتد، ومهاجم ليفربول ساديو ماني ولاعب تشيلسي ريس جيمس.

وقال ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد، إنه تلقى الكثير من الإساءات العنصرية بعد هزيمة فريقه في نهائي الدوري الأوروبي أمام فياريال الإسباني الأربعاء الماضي.

وفي فبراير الماضي، أرسلت سلطات الكرة الإنجليزية خطاباً مفتوحاً إلى «فيسبوك» و«تويتر» طالبتهما فيه بضرورة التصدي لمثل هذه الإساءات. وأعلن «إنستغرام» عن إجراءات جديدة في هذا الصدد، بينما تعهد «تويتر» بالاستمرار في التصدي لهذه الممارسات.