علي معالي (دبي)

كشف البرازيلي إيجور كورنادو لاعب الشارقة لكرة القدم، في حوار خاص مع «الاتحاد» عبر الهاتف، عن الكثير من الأمور، ومصيره مع «الملك»، وتحدث عن تتويج الجزيرة بلقب موسم دوري الخليج العربي، ونجاح شباب الأهلي في خطف ثلاثة ألقاب، وغياب الشارقة عن منصات التتويج هذا الموسم بعد فقدان لقبي الدوري وكأس السوبر والأسباب وراء ذلك.

تحدث إيجور بمنتهى الصراحة عن موقفه مع الشارقة وحقيقة الأندية البرازيلية التي تحدثت عن التفاوض معه، وأكد على استمراره مع الشارقة، قائلاً: لدي عقد 3 مواسم أخرى، وأنا أحترم النادي وأحبه، وما يقال عن انتقالي لنادي فلامينجو البرازيلي، أو أي نادٍ آخر، هي أمور تعودت عليها منذ فترة طويلة، وأؤكد للجميع أن تركيزي مع الملك فقط، ولا أفكر في عروض برازيلية أو أية عروض أخرى.

وعن خروج الشارقة خالي الوفاض هذا الموسم، قال إيجور: بالفعل هو أمر محزن، لكنها طبيعية كرة القدم، وهناك مطبات تعرضنا لها، خاصة في وسط الموسم، جعلتنا نتراجع، ولكننا نجحنا في النهاية في المحافظة على وجودنا بالمربع الذهبي، وسط الظروف الصعبة التي واجهت الفريق بشكل عام في موسم أرى أنه لم يكن سهلاً بكل المقاييس، ولكني سعادتي كانت كبيرة وأنا أرى زملائي يقدمون مستويات متميزة للغاية في دوري أبطال آسيا ويتصدرون المجموعة، وهي أمور سعدت بها كثيراً رغم وجودي خارج التشكيلة في بعض الأوقات للإصابة، وأشكر زملائي على ما قدموه.

وقال إيجور: استحق الجزيرة لقب دوري الخليج العربي لهذا الموسم عن جدارة في ظل الأداء المتوازن طوال الموسم، إلا في مباريات بسيطة وهي أمور طبيعية، ولكن الجزيرة بذل جهداً يستحق عليه في النهاية التتويج، والعمل الذي قام به المدرب كايزر يؤكد أنه مدرب جيد جداً، بل يمكن وصفه بـ«الرائع»، وأقول لهم: مبروك عليكم الإنجاز. وأضاف: ليس غريباً على شباب الأهلي أن يفوز بـ3 ألقاب من أصل 4 في المسابقات الإماراتية، لأنه فريق يمتلك عقلية الفوز ولديه تحدٍ كبير ويظهر بشكل قوي وقت الظروف الصعبة، وخير دليل على ذلك أنه قدم من الخلف ليحصد أكثر من لقب في زمن قياسي.

وأضاف إيجور: قضيت مع أسرتي وزميلي كايو لوكاس جزءاً من الإدارة الصيفية في المالديف، وعودت نفسي دائماً مع كايو خارج الملعب ألا نتحدث في الكرة وهمومها، وبالتالي لم نتطرق لموضوع مستقبله مع الشارقة من عدمه بعد انتهاء مدة إعارته، ولا أستطيع التعليق على موقفه لأنني لا أعلم ماذا يريد كايو ولا ماذا سيقدم نادي الشارقة، وعقده حالياً مع بنفيكا، وبالتالي من خلال تواصل واتفاق اللاعب بين الناديين بنفيكا والشارقة سيتم اتخاذ القرار المناسب، وأتمنى له الأفضل في مشواره، ولكنني بشكل شخصي أتمناه معي في نادي الشارقة.

وتابع: حالياً، أقضي إجازتي وسط أسرتي وفي حالة استجمام تام، والشفاء الكامل من الإصابات التي لحقت بي هذا الموسم، قبل أن نبدأ الاستعداد للموسم الجديد، في انتظار تحديد كافة المواعيد المقبلة لبدء معسكر الإعداد والانطلاق نحو موسم آخر مع الشارقة، وعلينا أن نبذل مجهوداً أكبر، ونقدم كل ما في وسعنا لتحقيق أهدافنا.