loader

دبي (الاتحاد)
 نظم اتحاد الكرة اليوم في فندق جراند حياة بدبي ندوة قانون كرة القدم، بالتعاون مع الاتحاد الدولي، وأدارها محوريها الدكتور إيمليوا جارسيا سيلفيرو رئيس الشؤون القانونية والامتثال بالاتحاد الدولي، ميجيل ليتراد مدير إدارة القضايا في الفيفا، بحضور محمد عبدالله هزام الظاهري الأمين العام لاتحاد الكرة، وحمد الجنيبي الأمين العام المساعد للشؤون المالية والإدارية، وعمر عبدالله يبرودي الأمين العام المساعد للشؤون الفنية، ومدراء الإدارات والأقسام المختصة باتحاد الكرة وممثلي أندية الدولة.

بدأت فعاليات الندوة القانونية بكلمة محمد عبدالله هزام الظاهري رحب خلالها بممثلي الاتحاد الدولي لكرة القدم والحضور من الأندية، ناقلاً لهم تحيات رئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة، متمنياً للجميع الاستفادة من محاور الندوة القانونية. وقال: «سعداء بشراكتنا المستمرة والفعالة مع الفيفا وأن تنظيم هذه الندوة يأتي في إطار حصر اتحاد الكرة على زرع الثقافة القانونية وتعزيزها لدى جميع منتسبي اللعبة خاصة أن قانون كرة القدم يعتبر أحد الأعمدة الرئيسة التي ترتكز عليها شرعية ونزاهة كرة القدم في العال، ونولي أهمية كبيرة في تنمية مهارات وقدرات الخبراء القانونيين الرياضيين الموجودين في اتحاد الكرة أو في دولة الإمارات بشكل عام، ونحن على ثقة بأن هذه الندوة ستشكل حافزاً كبيراً لتطوير هذا الجاني لما فيها من معلومات مفيدة يقدمها خبراء الجوانب القانونية على مستوى العالم».

وتضمنت محورين أساسيين، الأول قدمه الدكتور إيمليوا جارسيا سيلفيرو رئيس الشؤون القانونية والامتثال بالاتحاد الدولي لكرة القدم، حيثُ تحدث عن آليات التضامن وتعويضات بدلات التدريب في مركز «FIFA Clearing House» المختص بمتابعة حقوق الأندية التي دربت اللاعبين من عمر 12 إلى 23 عاماً وكيفية تحصيلها من الأندية الجديدة بما يحفظ حقوق الجميع، خاصة أندية التدريب ذات مصادر الدخل القليلة، حيث يرتكز دور المركز على تخصيص نسبة 5 % من نسبة بيع اللاعب وتوزيعها على الأندية التي ساهمت في تدريبه.

وفي حالة التعنت أو التأخير في دفع هذه النسبة يقوم الاتحاد الدولي لكرة القدم بمنعه من تسجيل لاعبين جدد في أول فترة انتقالات، ومنعه كذلك في فترة الانتقالات الثانية من إبرام أي تعاقدات في حال تعنته بعدم السداد، على أن يتم سداد قيمة النسبة المحددة في حساب الـ «فيفا» الذي سيلعب دور الوسيط بين الطرفين، وبدوره سيتم إيصالها للنادي المستحق ومن دون رسوم.

وفي المحور الثاني من الندوة، عرض ميجيل ليتراد مدير إدارة القضايا بالاتحاد الدولي لكرة القدم دراسة تناولت أهمية القضايا التي تعرض لها اللاعبون والأندية في دولة الإمارات خلال السنوات العشر الماضية، حيث تم مناقشة أسبابها وتأسيسها القانوني وحيثياتها ومناقشة حلولها وماهي الأخطاء التي ارتكبت طرق تجنبها. وعرض ليتراد دراسة أخرى تضمنت إحصاء لعدد اللاعبين الأجانب المنتقلون من وإلى الأندية الإماراتية خلال الفترة ذاتها، وأكثر الدول التي تم استقطاب اللاعبين منها واتحاداتها القارية التابعة لها. وشهدت الندوة عدة استفسارات من الحضور تم الرد عليها من قبل مسؤولي الإدارة القانونية بالفيفا.

اخترنا لك