بودابست (د ب أ)

لا يمكن لماركو روسي المدير الفني لمنتخب المجر لكرة القدم أن يصدق أن بطولة أمم أوروبا «يورو 2020» ستكون الأخيرة ليواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني.

ووسط كل الضغوط والتوترات المتعلقة بتدريب المنتخبات الوطنية إلا أن ما يحير عقل روسي هو رحيل لوف عن المنتخب الألماني، الذي تولى تدريبه منذ 2006، عقب نهاية يورو 2020.

وقال روسي ضاحكاً: لقد حظي بنجاح كبير ولمدة 15 عاماً، لا يمكنني تصور هذا.

وأضاف: مؤخراً ربما لم يحقق دائماً النتائج الصحيحة ولكن كان عليه أن يتعامل مع العديد من تغييرات الأجيال على مدى سنوات. بالنسبة لي بدون شك فهو أحد أنجح مدربي المنتخبات.

ويتولى الإيطالي روسي (56 عاماً) تدريب المنتخب المجري منذ يونيو 2018، ولكنه يشعر وكأنه مجري بالتبني بعد أن درب أيضاً في الدوري المحلي.

وقال: مازلت مواطناً إيطالياً وأنا فخور بهذا، ولكن أشعر بارتباط قوي بالمجر بسبب تاريخ عائلتي، ويرجع ذلك إلى جدي لويجي.