دبي (الاتحاد)
أشاد وفد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والمنتخبات المشاركة في التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023 لحساب المجموعة السابعة بالتنظيم المثالي لمباريات المجموعتين الأولى والسابعة التي استضافتها دولة الإمارات، وقدمت شكرها لاتحاد الإمارات لكرة القدم على الجهد الكبير الذي بذله خلال الفترة التي تواجدت فيها وفود المنتخبات بالدولة.

وثمن وفد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الاحترافية العالية التي تعامل بها اتحاد الإمارات، في تنظيم المباريات، وحرصه على تهيئة كل الظروف وتوفير جميع الاشتراطات اللازمة في تنظيم المباريات، كما أشاد وفد الاتحاد الآسيوي بالملاعب التي استضافت المباريات وجودة مرافقها والتي سهلت مهمة المنظمين، وساعدتهم على تحقيق النجاح المطلوب، معرباً عن شكره لكل مسؤولي الاتحاد والجهات ذات الصلة على ما قدموه من جهد.

وأبدى وفد الاتحاد الآسيوي اعجابه بالتميز الكبير في تنظيم المباريات في كل الجوانب، والقدرة الكبيرة لاتحاد الإمارات في التعامل مع كل القيود التي فرضتها الظروف بسبب جائحة كورونا، وتغلبه على هذه التحديات والذي بدا واضحاً في السماح للجماهير بحضور المباريات بنسبة 30% مع تطبيق كل الاشتراطات الصحية وتطبيق الاحترازات اللازمة.

من جانبها تقدمت المنتخبات الوطنية المشاركة في المجموعتين الأولى والسابعة، بالشكر للاتحاد الإماراتي لكرة القدم، على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، والحرص على راحة كل أفراد البعثات، وهو الأمر الذي انعكس بصورة إيجابية على سير العمل في تنظيم المباريات دون عقبات تذكر رغم التحديات الكبيرة في ظل انتشار جائحة كورونا. وأعربت المنتخبات عن رضاها التام عن مردود فرق العمل المختلفة التي شاركت في تنظيم المباريات، وحرصها على تقديم أفضل الخدمات في مختلف المجالات، بدءًا من الضيافة، ومرافق التدريب والمسؤولين في الأجهزة الأمنية والطواقم الطبية، والمرافقين للمنتخبات المختلفة والذين وضعوا أنفسهم في خدمة ضيوف الدولة وقدموا صورة مشرفة عن الشباب الإماراتي.

ونجح اتحاد الإمارات في تطبيق نظام الفقاعة الطبية بشكل تام لجميع وفود المنتخبات ووفد الاتحاد الآسيوي والحكام والمنظمين وغيرهم، حيث لم تسجل أي حالة إصابة كورونا خلال فترة التصفيات نتيجة الفحوصات الدورية والمتابعة الدقيقة وتوفير كل إجراءات الأمن والسلامة للجميع.