محمد سيد أحمد (أبوظبي)
يفتح نادي الظفرة خلال أيام قليلة جميع الملفات المغلقة، المتعلقة بالموسم الجديد، وأبرزها حسم تجديد عقود اللاعبين المنتهية والمحترفين الأجانب، حيث لم يكمل النادي سوى صفقة واحدة فقط بين اللاعبين المواطنين، بالتجديد للمدافع مسلم فايز لموسم، أما على صعيد اللاعبين الأجانب فلم يتم تجديد أو تعاقد جديد ولا يوجد لاعب مرتبط بعقد مع النادي، بخلاف ماكيتي ديوب الذي عاد إلى الفريق في الشتاء الماضي بعقد حتى نهاية صيف 2022.

ويتضمن ملف التعاقدات، التعاقد مع مدرب جديد للفريق خلفاً للسوري محمد قويض الذي انتهت مهمته بنهاية الموسم، وعلمت «الاتحاد» أن النادي لم يشرع حتى الآن في الاختيار أو حتى ترشيح أي أسماء لمدربين. أما ثالث ملفات الظفرة، فهو الإعداد للموسم الجديد والذي يرجح أن يكون داخل الدولة وفي منطقة الظفرة بحسب مصادر مطلعة، وهو متوقف كذلك على حسب أمر المدرب واللاعبين من مواطنين وأجانب (محترفين ومقيمين).

يذكر أن الفريق قدم مردوداً غير جيد في دوري الخليج العربي، بهروبه إلى الخلف بعد البداية الناجحة، وحصاده الجيد مع المدرب الصربي أليكساندر فيسيلينوفيتش، الذي كانت إقالته بعد الجولة 12 نقطة تحول في مشوار الفريق في البطولة، ليتراجع بعدها بشكل مخيف كاد يطيح به إلى الدرجة الأولى، إلا أن سوء حال أندية غيره بجانب افتقادها للحظ كفل له البقاء.

وبحساب قليل لأرقام فيسيلينوفيتش وخليفته السوري محمد قويض، نجد الأول قاد الفريق في 12 مباراة وجمع معه 15 نقطة من أصل الـ21 نقطة التي أنهى بها الفريق البطولة، حيث فاز معه في 4 مباريات وتعادل في 3 بينما خسر 5 مواجهات، أما قويض فقاد الظفرة في 14 مباراة ولم يعرف طعم الفوز سوى في مباراة واحدة، وتعادل في 3 مباريات، فيما خسر 10 مباريات، ليكون حصاده مع الفريق 6 نقاط فقط.