لندن (رويترز)

أعلنت المصنفة الثالثة عالمياً الرومانية سيمونا هاليب حاملة اللقب، اليوم الجمعة، انسحابها من بطولة ويمبلدون للتنس للإصابة.

 وقالت هاليب «29 عاماً» التي توجت باللقب في أخر نسخة للبطولة الكبرى في 2019 عبر موقع إنستجرام: بكل حزن أعلن انسحابي من البطولة لعدم اكتمال التعافي من إصابة في ربلة الساق.

 وكانت هاليب انسحبت في مايو الماضي من بطولة روما على الملاعب الرملية، بعد تعرضها للإصابة خلال مباراتها في الدور الثاني أمام انجليك كيربر، ومن ثم اضطرت بعد ذلك لعدم المشاركة في فرنسا المفتوحة.

 وأضافت هاليب: حاولت قدر المستطاع استعادة سابق لياقتي حتى أكون جاهزة للعب في ويمبلدون، في ظل هذه الذكريات الخاصة من البطولة قبل عامين، وكنت أشعر بالإثارة والسعادة للعودة إلى هذه الملاعب الجميلة كمدافعة عن اللقب.

 وأردف قائلة: للأسف لم يستجيب جسمي ولابد لي من الاحتفاظ بهذا الإحساس إلى العام المقبل. وكانت هاليب حرمت من فرصة الدفاع عن اللقب في العام الماضي، بسبب إلغاء البطولة نتيجة تفشي فيروس كورونا حول العالم.

 وتنضم هاليب بذلك إلى المصنفة الثانية عالمياً اليابانية نعومي أوساكا، التي أعلنت في وقت سابق انسحابها من البطولة الكبرى التي تقام على الملاعب العشبية. وفي غياب هاليب وأوساكا ستصبح لاعبة روسيا البيضاء أرينا سبالينكا المصنفة الثانية بعد الأسترالية آشلي بارتي المصنفة الأولى عالمياً.

 وقالت هاليب أيضاً: بصراحة أستطيع القول إنني حزينة وغاضبة لاضطراري لاتخاذ هذا القرار، كانت هذه فترة صعبة لكن الغياب عن أخر بطولتين كبيرتين زاد الأمور صعوبة على الجانبين البدني والذهني.

 وتابعت: سنرى ما الذي يحمله المستقبل لكني آمل أن يجعلني هذا أكثر قوة على المستويين الشخصي والرياض".