لندن (د ب أ)

 انتقدت إدارة المنتخب النمساوي لكرة القدم، قرار من الفريق من التدريب على ملعب ويمبلي، قبل مواجهة المنتخب الإيطالي غداً السبت في دور الستة عشر ببطولة أمم أوروبا "يورو 2020".

 وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" أمس الخميس إن الملعب في لندن بحاجة إلى استراحة. وأضاف فرانكو فودا المدير الفني في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة: إنه لأمر مخز تماماً ألا نتمكن من خوض آخر حصصنا التدريبية على ملعب ويمبلي، مضيفاً أنه غير متفق مع هذا القرار.

 وانتقد فودا من قبل إقامة المباراة في لندن نظراً إلى أن قواعد السفر المتعلقة بفيروس كورونا، تعني أن عدداً قليلاً من الجماهير النمساوية والإيطالية يمكنها حضور اللقاء.

 وأضاف ديفيد ألابا: لو كان اللاعبون اختبروا الملعب من الداخل وتدربوا لكانت تجربة مفيدة بكل تأكيد. ومازال ألابا «29 عاماً» يتطلع للمباراة، إحدى أكبر المباريات في تاريخ كرة القدم النمساوية.

 وقال ألابا، الذي فاز بدوري أبطال أوروبا على ملعب ويمبلي مع بايرن ميونيخ: ستكون مباراة عظيمة في ملعب عظيم للغاية، وأضاف: لدي ذكريات إيجابية فقط في هذا الملعب.

 وعاد مارتين هينتيرجير وفلوريان جريليتش إلى تدريبات المنتخب النمساوي.

 وعانى المدافع هينتيرجير ولاعب خط الوسط جريليتش مؤخرا من إصابات في أعلى الفخذ، لكنهما شاركا اليوم الجمعة في تدريبات المنتخب في معسكره المقام في زيفيلد، وسيكونا متاحين للمشاركة تحت قيادة المدير الفني فرانكو فودا في مباراة الغد المقررة على ملعب ويمبلي. 

ويشارك المنتخب النمساوي في الدور الثاني بالبطولة الأوروبية للمرة الأولى، ويعد المنتخب الإيطالي المرشح الأوفر حظا للفوز خاصة وأنه حافظ على سجله خاليا من الهزائم طوال 30 مباراة متتالية، معادلاً بذلك رقم قياسي.