عمرو عبيد (القاهرة)

نجحت منتخبات إيطاليا وبلجيكا وهولندا في تحقيق الفوز بجميع مبارياتها خلال الدور الأول من بطولة «يورو 2020»، لكنها تخشى مع انطلاق المراحل الإقصائية مطاردة «العقدة التاريخية»، التي أضرت بأغلب أصحاب «العلامة الكاملة» في نسخ سابقة، حيث تمكن بطلان سابقان فقط من معانقة كأس أوروبا بعد تحقيق «العلامة الكاملة» في الدور الأول، عبر 10 نسخ سابقة منذ بدء العمل بنظام المجموعات في بطولات «يورو»، وهو ما يعني أن نسبة نجاح صاحب تلك العلامة في الفوز باللقب لم تتجاوز 20% عبر التاريخ!

منتخب فرنسا فاز بلقب «يورو 1984» بعد الفوز في جميع مواجهات الدور الأول الـ3، وظل وحيداً في تلك القائمة النادرة، قبل أن يعادل منتخب إسبانيا هذا الإنجاز بعد 24 عاماً، عندما حصد الكأس في نسخة 2008، وشهدت 5 نسخ فقط تحقيق منتخب واحد على الأقل «العلامة الكاملة» في دوري المجموعات، وكان أفضلها في بطولتي 2000 و2008 بإجمالي 3 منتخبات.

هذا يعني أن النسخة الجارية عادلت هذا الرقم للمرة الثالثة فقط في تاريخ البطولة الأوروبية. 5 بطولات أخرى لم يحصد خلالها أي منتخب جميع نقاط الدور الأول، بداية من نسخة 1980، مروراً بـ1988 و1992 و1996، ثم 2016 التي فازت البرتغال بلقبها، رغم احتلال المركز الثالث في المجموعة وجمع 33.3% فقط من إجمالي النقاط.

والغريب أن منتخب هولندا يُعد الأكثر تحقيقاً لـ«العلامة الكاملة» في تاريخ البطولة بـ3 مرات، آخرها في البطولة الجارية، لكنه لم يُتوّج بطلاً إلا في نسخة 1988 فقط، عندما تأهل إلى الأدوار الإقصائية وصيفاً للاتحاد السوفييتي في المجموعة الثانية، قبل أن يتغلب عليه في النهائي.

«الآزوري» و«الطواحين» يرغبان هذه المرة في عدم تكرار ذكريات «يورو 2000»، رغم إنهاء الدور الأول برصيد كامل من النقاط مع البرتغال آنذاك، لكن «البحّارة» تعرض للإقصاء مع «البرتقالي» في نصف النهائي، وخسرت إيطاليا اللقب أمام فرنسا، وعاد المنتخب الهولندي ليخرج من بطولة 2008 في ربع النهائي مع نظيره الكرواتي، رغم تحقيق كليهما 9 نقاط كاملة في الدور الأول، وجاء الإقصاء أمام منتخبي روسيا وتركيا على الترتيب، اللذين احتلا المركز الثاني في مجموعتيهما برصيد 6 نقاط فقط.

منتخب التشيك كان الوحيد صاحب «العلامة الكاملة» في نسخة 2004، لكنه خرج من نصف النهائي على يد اليونان «البطل»، الذي أنهى الدور الأول وصيفاً للبرتغال قبل تكرار تفوقه عليه في النهائي، بل إن «البيراتيكو» تأهل من مجموعته بفارق الأهداف عن إسبانيا، أما منتخب ألمانيا صاحب الأرقام القياسية في البطولة الأوروبية، فلم يحقق الفوز في جميع مباريات دور المجموعات سوى مرة واحدة «منفرداً» في نسخة 2012، إلا أنه سقط أمام «الطليان» في نصف النهائي بهدفي «الدبابة» بالوتيللي.