أنور إبراهيم (القاهرة)

شدّد النجم الدولي الفرنسي السابق جيروم روتان عضو فريق التحليل بشبكة «راديو مونت كارلو سبورت» على أن ما قام به كيليان مبابي حتى الآن مع منتخب فرنسا في بطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020»، غير كافٍ واتهمه بالأنانية، وانتقد أداءه في المباريات الثلاث التي لعبها كاملة ضد منتخبات ألمانيا والمجر والبرتغال في الدور الأول للبطولة.

وقال روتان: «الأنا» عند مبابي عالية جداً، وتمثل مشكلة من بداية البطولة، أن يكون مبابي قائداً داخل الملعب، فلا بأس بذلك، ولكن أن يتجاوز الأمر حدود الملعب، فهذا ما يزعجني.

وتابع: أعتقد أن المدير الفني ديدييه ديشامب لا يسيطر تماماً على غرفة الملابس، وتلك مشكلة أخرى، ولا يمكن القول اليوم بأن مبابي نجح في اليورو، وما زلنا ننتظر الكثير منه.

وتساءل روتان قائلاً: كيف يمنح ديشامب هذا الشاب مهمة تسديد الركلات الحرة المباشرة والركلات الركنية؟ وهل كان يفعل ذلك مع ناديه طوال الموسم المنتهي؟ بالطبع لا، كل الناس يعرفون أن مبابي أحد أفضل لاعبي أوروبا، ولكن إذا كنتم تريدون وضعه في خانة النجوم السوبر، فسوف تجيدونه لم يفعل في المباريات الثلاث التي لعبها، سوى انطلاقة سريعة أسفرت عن كرة عرضية لزميله أنطوان جريزمان سجل منها الهدف الوحيد للديوك في مرمى منتخب المجر، وتمريرة رائعة بالكعب إلى كريمة بنزيمة أضاعها بغرابة في نفس المباراة، وما عدا ذلك لم يفعل شيئاً وافتقد الفاعلية ولم يسجل أي هدف في مرحلة المجموعات.

وأخذ روتان على ديشامب تكليفه مبابي بتسديد الركلات الحرة المباشرة والركلات الركنية، رغم أن هناك من هم أفضل منه للقيام بهذه المهمة، وتحديداً بول بوجبا الذي يلعب بيمناه، وأنطوان جريزمان الذي يلعب بيسراه.

وقال روتان: ربما يكون مبابي تدرب كثيراً على هذه الركلات، ولكني شاهدت كل مبارياته مع ناديه باريس سان جيرمان، ولم أره يسدد ركلة حرة رائعة من 25 متراً أو ركلة ركنية، بينما هناك في المقابل من يجيدون ذلك!