برلين (د ب أ)

قال أندرياس مولر، الذي كان قد سجل للمنتخب الألماني الضربة الحاسمة من ضربات الجزاء الترجيحية أمام نظيره الإنجليزي في الدور قبل النهائي بكأس الأمم الأوروبية لكرة القدم «يورو 1996»، إنه يعتقد أن مباراة الفريقين المقررة غداً «الثلاثاء» في دور الستة عشر من النسخة الحالية من البطولة الأوروبية «يورو 2020»، ستحسم بنفس الطريقة.

وقال مولر(53 عاماً) في تصريحات لصحيفة «بيلد» نشرتها اليوم: ستستمر المواجهة مجدداً لضربات الجزاء الترجيحية، وسنفوز مجدداً. وفي مواجهة المنتخبين في 1996، كان مولر قد سجل من ضربة الجزاء الحاسمة بعد أن تصدى أندرياس كوبكه، مدرب حراس مرمى المنتخب الألماني الحالي، لضربة جزاء سددها جاريث ساوثجيت المدرب الحالي للمنتخب الإنجليزي، وواصل المنتخب الألماني مشواره في البطولة حينذاك حتى توج باللقب.

كذلك يرى ماركوس بابل، الذي كان زميلاً لمولر في المنتخب المتوج في 1996، أن التاريخ سيعيد نفسه.

وكان ألان شيرار قد تقدم للمنتخب الإنجليزي، قبل أن يتعادل شتيفان كونتس للمنتخب الألماني.

وقال بابل إنه يتوقع تعادل المنتخبين غداً 1-1 بنهاية الوقت الإضافي، ثم فوز المنتخب الألماني بضربات الجزاء الترجيحية.

وتجدر الإشارة إلى أن مباراة الغد ستقام أيضاً على ملعب ويمبلي، الذي كان قد استضاف مواجهة الفريقين في 1996، علماً أنه أعيد بناءه بالكامل. وكانت آخر مباراة جمعت بين المنتخبين الإنجليزي والألماني على ملعب ويمبلي القديم قد انتهت بفوز ألمانيا 1-0 في عام 2000، وذلك ضمن تصفيات كأس العالم.