أنور إبراهيم (القاهرة)

ذكرت شبكة راديو مونت كارلو سبورت أن المدافع الإسباني سيرجيو راموس وافق على عقد مدته عامان مع باريس سان جيرمان، وأن شقيقه موجود حالياً في العاصمة الفرنسية من أجل بحث التفاصيل الأخيرة في هذا العقد، وأنه من المنتظر أن يصل راموس نفسه إلى باريس خلال أيام، وربما ساعات من أجل إجراء الكشف الطبي وتوقيع العقد، ليبدأ فصلاً جديداً في مسيرته الكروية بعد 15 سنة من التألق مع «الملكي».

وقالت الشبكة: إن هذه الصفقة تمثل خطوة ناجحة لسان جيرمان من الناحيتين الرياضية والتسويقية، ولكنها قد تسبب بعض المشاكل، لأنها إشارة موجهة إلى المدافعين الآخرين بأن هناك من جاء ليزاحمهم في مركز قلب الدفاع، وهي أيضاً موجهة إلى النجم الشاب كيليان مبابي، وتظهر رغبة النادي في دعم صفوف الفريق بنجوم من طراز عالمي، من أجل إمكانية المنافسة على البطولات في الموسم الجديد.

وكان سان جيرمان قد ضم بالفعل الهولندي فينالدوم، وفي طريقه للانتهاء من اللمسات الأخيرة في عقدي الظهير الأيمن المغربي أشرف حكيمي، وحارس المرمى الإيطالي دوناروما.

وفي المقابل كشفت صحيفة لوباريزيان النقاب عن أن التعاقد مع راموس لا يحظى بالإجماع داخل غرفة ملابس سان جيرمان، وأنه يثير غضب بعض اللاعبين، وفي مقدمتهم المدافع الفرنسي كيمبيمبي خريج أكاديمية النادي، والذي بات يلعب أساسياً إلى جانب البرازيلي ماركينيوس، بعد رحيل البرازيلي الآخر تياجو سيلفا.

ويرى كيمبيمبي أن التعاقد مع راموس سيؤثر بالسلب على مشاركته في المباريات كقلب دفاع، إلا إذا لجأ الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني للفريق إلى اللعب بثلاثي قلب دفاع، ماركينوس، راموس، كيمبيمبي، وهو أمر غير مستبعد على حد قول الصحيفة.

وهناك مشكلة أخرى كبيرة، وهى أن النادي ترك تياجو سيلفا يرحل في الموسم الماضي لكبر سنه وراتبه العالي، ما يثير الكثير علامات الاستفهام، لأن راموس (35 عاماً) لا يقل في السن عن تياجو سيلفا، كما أنه سيكلف بدوره النادي راتباً كبيراً حتى وإن كان مجيئه مجاناً، إذ إنه كان يتقاضى في ريال مدريد راتباً قدره 15 مليون يورو، فضلاً عن أن هناك كلاماً كثيراً عن حالته البدنية، حيث تكررت إصاباته في الموسم الماضي ولم يشارك خلاله في الكثير من مباريات الملكي.

وتبقى نقطة أخيرة أشارت إليها صحيفة لوباريزيان وهى نقطة مالية بحتة، إذ إن جائحة كوفيد - 19 تركت آثاراً كبيرة على ميزانيات كل الأندية، ومنها ميزانية سان جيرمان وأصبح الجانب المالي في أي صفقة مهماً جداً، ومجيء راموس بـ 15 مليون يورو مثلاً، ربما يهدد بخلق نوع من عدم الاستقرار داخل غرفة الملابس.

واختتمت الصحيفة تقريرها بقولها: على أية حال ما زال راموس لم يوقع بعد، ورغم كل الجوانب الإيجابية لضمه لسان جيرمان، إلا إنه أحدث ضجة كبيرة وثرثرة داخل جدران النادي.