أنور إبراهيم (القاهرة)

لم يعد لاعب الوسط البوسني ميراليم بيانيتش، والمدافع الفرنسي صامويل أومتيتي، يدخلان في الخطط المستقبلية للهولندي رونالد كومان المدير الفني لبرشلونة الإسباني، بعد موسم صعب لم يقدما خلاله ما يستحقان عليه البقاء في كتالونيا. 

وذكر موقع جول العالمي بنسخته الفرنسية، أن إدارة «البارسا» اقترحت التخلص من اللاعبين بإنهاء عقد كل منهما.
وانضم بيانيتش «31 عاماً» إلى النادي الكتالوني في الموسم الماضي، قادماً من يوفنتوس الإيطالي، في إطار صفقة تبادلية شملته مقابل البرازيلي أرتور، ولكنه لم يلعب أساسياً سوى 6 مباريات فقط من 13 مباراة خاضها في الدوري الإسباني «الليجا».
أما أومتيتي «27 عاماً»، فلم ينجح في الاحتفاظ بمكانه كقلب دفاع أساسي في تشكيلة الفريق، بسبب إصاباته المتكررة على امتداد أكثر من موسم، كما أنه لم يلعب سوى 13 مباراة فقط في «الليجا» هذا الموسم.
وقال الموقع: إن مهمة التخلص من النجمين ليست سهلة، بل بالغة الصعوبة، نظراً لأن عقد كل منهما لم ينته بعد، فالأول بيانيتش مازال في عقده ثلاث سنوات، والثاني أومتيتي يتبقى له عامان. 

وأضاف الموقع أن إدارة برشلونة ستتفاوض معهما من أجل إقناعهما بقبول تعويض محدود، فإذا ما رفضا، سيصبح النادي مطالباً بدفع راتبهما حتى نهاية عقد كل منهما.
ويسعى النادي الكتالوني إلى تقليص ميزانيته بتقليل قوام الفريق توفيراً لرواتبهم، ورغم ذلك لم يتخل عن فكرة التفاوض مع ميسي للحصول على توقيعه من جديد، بعد أن بات حراً وغير مرتبط بالنادي، لا من قريب ولا من بعيد.
ولم يفز برشلونة خلال العامين الأخيرين إلا ببطولة واحدة هي كأس ملك إسبانيا هذا الموسم، ولهذا يسعى إلى تعويض ما فاته من أجل الحصول على بطولات وألقاب، ولكنه يجد نفسه مضطراً إلى التوفير بسبب الوضع المالي الصعب الناجم عن جائحة فيروس كورونا المستجد.