فينيكس (أ ف ب) 

يتطلع كل من ميلووكي باكس وفينيكس صنز إلى إحراز لقب طال انتظاره، عندما يخوضان المواجهة الأولى في الدور النهائي من دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين اعتباراً من الثلاثاء.
ويحرز لقب الدوري الفريق الذي يسبق منافسه للفوز بأربع مباريات من أصل سبع ممكنة.
وأحرز ميلووكي لقبه الوحيد في تاريخه قبل نصف قرن، في حين لم يتوج فينيكس به منذ أن بدأ يخوض غمار دوري المحترفين عام 1968.
بلغ ميلووكي باكس الفائز باللقب عام 1971 عندما قاده الأسطورة كريم عبد الجبار إلى الفوز على بالتيمور بوليتس، الدور النهائي للمرة الأولى منذ عام 1974.
وبلغ نجم ميلوكي اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو أفضل لاعب في الدوري في الموسمين الماضيين، النهائي للمرة الأولى بعد خيبة «البلاي أوف» في النسختين الأخيرتين.
وكان باكس حقق 60 انتصاراً مقابل 22 خسارة موسم 2018-2019 في الدوري المنتظم، وحسم إحدى السلسلات في «البلاي أوف» للمرة الأولى منذ عام 2001، بلغ نهائي المنطقة الشرقية، وتقدم على تورونتو رابتورز حينها 2-صفر، قبل أن يخسر المباريات الأربع التالية ويخرج خالي الوفاض أمام الفريق الذي توج لاحقاً باللقب.
وفي الموسم الماضي، قاد يانيس فريقه إلى تحقيق 56 مقابل 17 خسارة، لكنه عانى من إصابة في كاحله ليخسر فريقه أمام ميامي هيت في الدور الثاني من «البلاي أوف».
وعلى الرغم من عدم تحقيق باكس لأفضل سجل في الدور المنتظم هذا الموسم، لكنه بلغ الدور النهائي على الرغم من إصابة أنتيتوكونمبو.
وغاب أنتيتوكونمبو، أفضل لاعب في الدوري عامي 2019 و2020، عن المباراتين الأخيرتين لفريقه في نهائي المنطقة الشرقية ضد أتلانتا هوكس (4-2) بسبب إصابة في الركبة اليسرى.
وأصيب النجم النيجيري الأصل والبالغ من العمر 26 عاماً في الربع الثالث من المباراة الرابعة التي خسرها ميلووكي 88-110 في أتلانتا الثلاثاء الماضي، حيث نجح الأخير في إدراك التعادل 2-2 في سلسلة نهائي المنطقة الشرقية، قبل أن يكسب باكس المباراتين الخامسة والسادسة ويبلغ الدور النهائي للدوري للمرة الأولى منذ عام 1974.
وسجل يانيس معدلاً مقداره 28.2 نقطة، و12.7 متابعة و5.2 تمريرات حاسمة في المباراة الواحدة، ولقي مساهمة فعالة أيضاً من زميله كريس ميلدتون مع 23.4 نقطة و8 متابعات و5.1 تمريرات حاسمة.
وأعلن مدرب باكس مايك بودنهولتسر أنه يجري تقييماً لإصابة أنتيتوكونمو «يومياً»، مضيفاً: «يجب الاستماع إلى اللاعب، ثم الأداء الرياضي للمجموعة، وفي وقت من الأوقات أنا وجون هورست (المدير العام لباكس) جزء من المحادثات، لكننا نجري تقييما للإصابة يوماً بعد يوم».
وتابع: «سنقوم بتحديثها عندما يكون ذلك مناسباً. المحادثات بيني وبينه، إنها خاصة نوعاً ما وسنرى حالته كل يوم، إذا كان على مقاعد البدلاء لأي سبب من الأسباب، يجب أن نكون قادرين على اللعب»، مضيفاً أنه أعجب بحماس أنتيتوكونمبو وقيادته على مقاعد البدلاء في المباراة الأخيرتين ضد أتلانتا.
وتابع: «رؤية هذه القيادة، وهذا الارتباط وهذا الالتزام من لاعب تعرفه كان يتوق ليكون على أرض الملعب - لقد أحببت طاقته على مقاعد البدلاء».
في المقابل، اعتبر نجم صنز، ديفن بوكر بلوغ فريقه نهائي الدوري الأميركي بأنه «قصة رائعة» واصفاً إياها «بمثابة مشوار إلى مكان لم أصل إليه سابقاً».
وأضاف: «لقد استغرق الأمر وقتاً طويلاً لبلوغ هذه اللحظة، في الوقت الحالي الأمور رائعة، لكن لا زال أمامنا الكثير من العمل للقيام به».
وسجل بوكر معدلاً مقداره 27 نقطة و6.4 متابعة، و4.8 تمريرة حاسمة في المباراة الواحدة بهذه الأدوار الإقصائية من «البلاي أوف» هذا الموسم.
وكان صنز بلغ الدور النهائي للمرة الأخيرة عام 1993 عندما خسر أمام شيكاغو بولز بقيادة الأسطورة مايكل جوردان، بعد أن خسر أيضاً الدور النهائي عام 1976 لصالح بوسطن سلتيكس.
وسيكون الدور النهائي فرصة مميزة لنجم صنز المخضرم كريس بول الذي سيخوضه للمرة الأولى في مسيرته التي تمتد في الدوري الأميركي منذ 16 عاماً.
وقال بول الذي شارك في مباراة كل النجوم (أول ستار) 11 مرة وتوج مرتين بطلاً أولمبياً في صفوف منتخب بلاده: «لطالما أردت أن أكون جزءاً من هذا (الدور النهائي) طوال مسيرتي».
وانتقل بول إلى صفوف صنز في نوفمبر الماضي قادماً من أوكلاهوما سيتي ثاندر، وسجل في صفوفه معدلاً مقداره 16.4 نقطة و8.9 تمريرة حاسمة، و4.5 متابعة في المباراة الواحدة.
يذكر أن فينيكس تفوق على ميلووكي في المباراتين اللتين جمعت بينها هذا الموسم، وفي كل مرة حسم المباراة بفارق نقطة واحدة.