لندن (د ب أ)

 يعتقد جاريث ساوثجيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي لكرة القدم، أن تاريخ الفريق ليس جيداً كما تود الأمة، ولكنه يشعر أن فريقه اجتاز الحواجز في مسيرته نحو التأهل للدور قبل النهائي ببطولة أمم أوروبا "يورو 2020".

 ويواجه المنتخب الإنجليزي نظيره الدنماركي في ويمبلي اليوم، بحثاً عن التأهل لأول مباراة نهائية في بطولة كبرى منذ الفوز بكأس العالم 1966، حيث ذكرت وكالة الأنباء البريطانية "بي.أيه.ميديا" أن المنتخب الإنجليزي لم يفز في أي مباراة بدور إقصائي في بطولة أمم أوروبا في آخر 25 عاماً، قبل التغلب على المنتخب الألماني في دور الستة عشر قبل أسبوع.

 والآن يستعدون للظهور الثاني في الدور قبل النهائي في آخر ثلاث سنوات، تحت قيادة ساوثجيت، الذي أعرب عن سعادته بأن لاعبيه يكتبون تاريخهم الخاص.

 وقال عشية المباراة: ليس لدينا تاريخ جيد في كرة القدم كما نحب أن نعتقد في بعض الأحيان.

 وأضاف: هؤلاء اللاعبون يخطون خطوات واسعة ويجتازون الحواجز في كل مرة، لقد اجتزنا الحواجز في هذه البطولة ولدينا فرصة أخرى لفعل هذا.

 وأكد: لم يسبق لنا التواجد في نهائي أمم أوروبا لذلك يمكن أن نكون الأوائل، وهو شيء مثير لكل اللاعبين. واستطرد: نحن نحترم الدنماركيين، أنا كبير بما يكفي لأتذكرهم وهو يحصدون اللقب، لذلك كنت دائماً مشجعاً للاعبين الذين تنتجهم الدنمارك، كرة القدم التي يلعبونها مذهلة.

 والتأهل للدور قبل النهائي سواء في بطولة أمم أوروبا أو كأس العالم للمرة السادسة في تاريخ المنتخب الإنجليزي، يجعله الفريق المرشح للفوز.

 ولكن، بالنظر إلى أن المنتخب الدنماركي توج باللقب في 1992 ولديه سجل أفضل في الدور قبل النهائي من المنتخب الإنجليزي، يشعر ساوثجيت أن المنتخب الدنماركي من الممكن أن يكون تحت ضغط أكبر من فريقه. وقال: لدينا توقعات كبيرة طوال البطولة، وأعتقد أننا تعاملنا معها بشكل جيد، في المباراة الافتتاحية (أمام كرواتيا) على سبيل المثال وفي المباراة أمام ألمانيا".

 وتابع: ولكننا لم نتأهل لنهائي من قبل، لذلك فإن الضغط هو ما تختاره، أعتقد أنه سيكون شيئا محفزا، إنه تحد بالنسبة لنا".

 وذكر: لو كنا دولة توجت بخمسة ألقاب وكان علينا أن نحقق إنجازاً يماثل ما حدث من قبل ربما كنت سأشعر بشعور مختلف، ولكننا لم نحقق ذلك".

 وأكد: المنتخب الدنماركي حقق اللقب من قبل لذلك، ربما يعانون من ضغط أكبر- ولكن هذه ليست الطريقة التي نرى بها المباراة، نعلم أن الأمر متعلق بالأداء في يوم المباراة.

 وجاء طريق المنتخب الدنماركي للدور قبل النهائي عكس ما حدث مع كريستيان إيركسن لاعب المنتخب، الذي انهار على أرض الملعب في المباراة الافتتاحية أمام منتخب فنلندا.

 وتم نقل اللاعب للمستشفى ومنذ ذلك الوقت تعافى، ولكن بعد أن لعب تلك المباراة وخسرها، استطاع المنتخب الدنماركي أن يقدم انطلاقة مذهلة.

 وقال ساوثجيت مطلع هذا الأسبوع إن الدنماركيين تحمسوا بشكل كبير بعد ما حدث لإيركسن، وينتظر أن يقدم المنتخب الإنجليزي قميصا للمنتخب الدنماركي مطبوع عليه اسم اللاعب وموقع من كل اللاعبين قبل المباراة.

 وأضاف: بالنيابة عنا، بكل وضوح شاهدنا كل ما حدث وأعتقد أن الجميع تأثروا وكانوا قلقين مما تم مشاهدته. وأكد :"لذلك من الرائع أن نسمع أنه يتعافى بشكل جيد ونظرا لحقيقة أنه لعب في إنجلترا وكان شخصاً مذهلاً ولاعباً مثيراً للإعجاب في الدوري الممتاز، لذا أردنا أن نمنحه وعائلته بعض التقدير.