أنور إبراهيم (القاهرة)
تقول القاعدة الطبيعية والمنطقية إن لاعب كرة القدم يعتزل اللعب الدولي مع منتخب بلاده أولاً، ثم يستمر لفترة مع ناديه، إلا أن الويلزي جاريث بيل لاعب ريال مدريد الإسباني، ينوي عمل العكس، أي الاعتزال في ناديه أولاً والاستمرار بعد ذلك مع المنتخب!
هذا ما كشفت عنه صحيفة ميرور البريطانية التي قالت: إن بيل أبلغ المقربين منه، بأنه يريد أن يعتزل في صيف 2022، بنهاية عقده مع النادي الملكي، ولما كانت بطولة كأس العالم القادمة ستقام في نهاية العام المقبل، وتحديداً في 21 نوفمبر2022، فمعنى ذلك أن بيل قد يستمر مع منتخب بلاده، إذا ما حالفه التوفيق، وتأهل للمشاركة في هذه البطولة، التي لم يسبق له اللعب فيها على الإطلاق، لأن المرة الوحيدة التي شارك فيها المنتخب الويلزي في بطولة كأس عالم، ترجع إلى عام 1958، عندما نظمتها السويد.
وقالت الصحيفة: هكذا سيبقى بيل من دون نادٍ، وعليه أن يعتني بنفسه بدنياً حتى يستمر في اللعب مع منتخب بلاده، إذا ما تأهل إلى المونديال.
ويحتل منتخب ويلز حالياً المركز الثالث في مجموعته في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم، برصيد 3 نقاط جمعها من مباراتين «هزيمة من بلجيكا 1-3 وفوز على التشيك 1-صفر»، ويتصدر منتخب بلجيكا المجموعة برصيد 7 نقاط من 3 مباريات، بينما يحتل التشيك المركز الثاني برصيد 4 نقاط من 3مباريات. 

ويلعب منتخب ويلز مباراته المقبلة يوم 5 سبتمبر ضد بيلاروسيا «روسيا البيضاء» بمدينة مينسك، ثم يواجه على أرضه في مدينة كارديف، منتخب أستونيا يوم 8 من الشهر نفسه. ويصعد أول كل مجموعة من مجموعات التصفيات المؤهلة إلى المونديال مباشرة، بينما يدخل صاحب المركز الثاني في حسبة معقدة من أجل التأهل.