رضا سليم (دبي)
كشف ناصر التميمي أمين عام اتحاد المصارعة والجودو، أن سر إلغاء معسكر اليابان قبل أولمبياد طوكيو التي تنطلق يوم 23 يوليو الجاري، وتستمر حتى 8 أغسطس المقبل، وقال: كنا نفكر في السفر مبكراً إلى اليابان لإقامة معسكر للثنائي فيكتور سكرتوف وإيفان رومارنكو المشاركين في الأولمبياد، إلا أنه تم إلغاء المعسكر، بسبب عدم السماح لنا باللعب مع اليابان أو منتخبات أخرى، وهو ما دفعنا إلى إلغاء المعسكر واللجوء على معسكر آخر في مالدوفا.
وأضاف: نشارك في الأولمبياد بطموح المنافسة على ميدالية، وتكرار إنجاز «ريو 2016»، وليس من أجل المشاركة، وإمكانيات لاعبينا تسمح بذلك، وهناك 18 لاعباً في الأولمبياد ممن يتصدرون التصنيف الدولي، ولاعبنا ضمن هذه المجموعة، ومرشح للفوز بميدالية.
وأشار إلى أن منتخب الجودو بدأ الاستعداد لـ«طوكيو 2020» من نهاية الأولمبياد الماضي في «ريو 2016»، والإعداد لا يتوقف، ولاعبونا شاركوا في بطولات عالمية عدة، بعد انتهاء الفترة الصعبة من جائحة كورونا، والتي شهدت توقفاً للنشاط، وأبرزها المشاركة في جراند سلام في جازان وجراند سلام في جورجيا، كما شاركوا في البطولات الآسيوية، ثم المشاركة في بطولة العالم، وخلال 4 بطولات حققنا ميداليتين، بالإضافة إلى المشاركة في معسكرات دولية منها في المجر وتركيا ورومانيا، وحالياً في معسكر في مالدوفا بمشاركة 6 لاعبين والسفر في 17 يوليو الجاري.
وأوضح أن البرنامج تغير مرات عديدة، بسبب إلغاء عدد من البطولات التي كنا نعول عليها لإعداد اللاعبين، ولكن كان هناك تعاون بين الاتحاد وعدد من الاتحادات في أوروبا، ولا ننسى أن الجودو اللعبة الثالثة على مستوى العالم، ويشارك فيها 132 دولة وكان تصنيفها في أولمبياد ريو في المرتبة الثانية.