لندن (د ب أ)
اعترف السويسري روجيه فيدرر أنه ربما لعب آخر مبارياته في بطولة ويمبلدون للتنس، بعدما انتهت مساعيه للتتويج باللقب التاسع عقب خسارته في دور الثمانية أمام البولندي هوبرت هوركاتش.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي.ايه.ميديا« أن فيدرر «39 عاماً» استعاد مستواه في الأسبوع الأول من البطولة ليرفع الآمال في المنافسة على اللقب بعد إجرائه جراحتين في الركبة وقبل عيد ميلاده الـ40، ولكن هوركاتش، ضمن أفضل 20 لاعباً وأصغر من فيدرر بـ15 عاماً، كان ببساطة أفضل من فيدرر، الذي تلقى الخسارة في ثلاث مجموعات متتالية في بطولة ويمبلدون للمرة الأولى في آخر 19 عاماً.
وبعد مجموعة أولى سيئة، تقدم فيدرر في المجموعة الثانية 4-1، ولكنه فشل
في إيجاد توقيته المناسب، واستطاع هوركاتش أن يحقق الفوز 6 - 3 و7 - 6 و6 - صفر.
وقال فيدرر عقب المباراة عن آماله في العودة، للحقيقة لا أعرف، يجب أن استعيد قواي، كان هدفي دائماً خلال العام الأخير، وأكثر أن أحاول المشاركة في بطولة ويمبلدون أخرى.
وأضاف: كنت قادراً على المشاركة هذا العام، وأنا سعيد للغاية بشأن هذا، في الحقيقة سنتحدث قليلا اليوم، ووفقا لما أشعر به، ثم اليومين المقبلين أيضاً، ومن ثم نبدأ من هناك. سننظر فقط، لمعرفة ما احتاجه لأكون في مستوى أفضل لكي أتمكن من أكون أكثر تنافسية.
وأضاف: في الحقيقة أنا سعيد للغاية لوصولي لهذا الدور وأنني كنت قادراً على المشاركة في ويمبلدون، وتقديم هذا المستوى بعد كل ما عانيته، بالطبع أود اللعب مرة أخرى هنا، ولكن في سني لا تعلم ما ينتظرك.
وسيكون أول قرار سيتم اتخاذه هو ما إذا كان فيدرر سيشارك في منافسات أولمبياد طوكيو أم لا، بينما قال عن احتمالية اعتزاله الوشيك: الأمر يتعلق فقط بالمشهد الذي أراه.
وأضاف: تحتاج لهدف عندما تكون في فترة إعادة تأهيل، لا يمكنك التفكير في تسلق الجبل كله في الحال. يجب أن تصعد إليه بخطوات، ويمبلدون كانت الخطوة الأولى الكبرى.
وأضاف: لأكون صريحاً أعرف أنه سيكون صعبا للغاية، الآن يجب علي أن أتحدث مع الفريق، وأن أحصل على الوقت الكافي، وألا يستعجلني أحد، لكي اتخذ القرار الصحيح، القرار الذي أريد اتخاذه والذي سيشعرني بالراحة، وهنا يتركني هذا الأمر، ولكن، لا، لا أتمنى أن أعتزل. بالطبع الهدف هو أن ألعب.
وكان هوركاتش، الذي يتم مقارنته بأندي موراي، يلعب أول مباراة له في دور الثمانية بإحدى البطولات الكبرى الأربعة «جراند سلام».
وقال فيدرر عن المباراة: كانت صعبة. من الواضح أن الأشواط القليلة الأخيرة كان يمكنك أن تشعر أنك لن تعود منها. لست معتادا على مثل هذه المواقف كثيراً، خاصة ليس هنا، لعب هوبرت بشكل رائع، وكانت نهاية صعبة.