رضا سليم (دبي)

خطفت المشجعة الإنجليزية نينا فاروقي الأضواء على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحولت إلى حديث الجمهور في العالم، بعدما تعرضت للفصل من عملها بسبب ظهورها في «لقطة» الاحتفال بهدف التعادل لمنتخب إنجلترا في مرمى الدنمارك، وكانت الإقالة بسبب حصولها على «إذن مرضي»، وشاهدها مديرها في الملعب والقصة كشفتها صحيفة «دايلي ميل».

ولجأت نينا فاروقي إلى حيلة حضور مباراة إنجلترا والدنمارك، بعدما حصلت صديقتها على تذاكر دخول للمباراة، وطلبت إجازة مرضية من عملها لصعوبة حصولها على إجازة رسمية لوجود نقص في عدد الموظفين، وحصلت من مديرها على «إذن مرضي»، وتوجهت من ليدز إلى لندن لحضور المباراة في ويمبلي.

وواجهت نينا سوء حظ بعدما رصدتها كاميرات المباراة في المدرجات ضمن لقطات الاحتفال، وهي تحتفل بتسجيل هدف التعادل لإنجلترا في مرمى الدنمارك وسط 60 ألف مشجع في المدرجات ليشاهدها العالم وأيضاً مديرها الذي وافق لها على الإجازة المرضية.

واستقلت نينا القطار عائدة إلى ليدز في اليوم التالي، إلا أنها فوجئت بمكالمة من رئيسها في العمل يخبرها ألا تكلف نفسها عناء القدوم وأنه قد تم فصلها وتقول: اعتقدت أنه من غير المحتمل أن يتم رصدي وسط حشد يزيد عن 60 ألف شخص.

وأكد تشارلز تايلور رئيس الشركة في تصريحات لصحيفة «دايلي ميل»، أنه لم يكن لديه أي خيار آخر سوى إقالة نينا فاروقي، وكشف عن أنه سيمنح موظفي الشركة إجازة يوم الاثنين بعد نهائي اليورو بين إنجلترا وإيطاليا.

وكان منتخب إنجلترا قد تأهل للمباراة النهائية للبطولة للمرة الأولى بعد تاريخه بعد الفوز على الدنمارك 2-1 ويواجه إيطاليا غداً «الأحد» على كأس البطولة.