طوكيو (د ب أ) 

قرر الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية زيارة مدينة هيروشيما اليابانية بعد غد «الجمعة»، رغم الاحتجاجات ضد الزيارة، وذلك قبل أيام من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية بالعاصمة طوكيو.
وسيضع باخ إكليلاً من الزهور على النصب التذكاري في حديقة هيروشيما التذكارية للسلام، حسب ما جرى الإعلان عنه، وكانت قنبلة ذرية قد ألقيت على هيروشيما قرب نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945.
واعترضت مجموعة من مواطني المدينة على زيارة باخ، بداعي أن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية يستخدم دور هيروشيما في الدعوة للسلام، لأغراض سياسية.
ووقع أكثر من 50 ألف مواطن، على عريضة على الإنترنت ضد زيارة توماس باخ.
ورغم ذلك، سيقوم باخ بالزيارة وسيزور متحفاً يوثق تأثير القنبلة الذرية، وسترافقه في الزيارة سايكو هاشيموتو رئيسة اللجنة المنظمة للأولمبياد.
كذلك سيجري جون كوتس رئيس لجنة التنسيق باللجنة الأولمبية الدولية، زيارة في الوقت نفسه إلى ناجاساكي، وهي المدينة اليابانية الأخرى التي تعرضت لقنبلة ذرية خلال الحرب.