برلين (د ب أ)

 حقق الهولندي ماكس فيرستابين سائق فريق ريد بول، أفضل زمن اليوم الجمعة في التجربة الحرة الأولى لسباق الجائزة الكبرى البريطاني، المقرر بعد غدٍ الأحد، ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1، فيما حقق لويس هاميلتون المركز الثالث.

 وحقق فيرستابين أفضل زمن للفة على مضمار سيلفرستون البالغ طوله 5891 كيلومتراً، مسجلاً دقيقة واحدة و035. 27 ثانية. ويستضيف المضمار في وقت لاحق التصفيات لسباق المسافات القصيرة، الذي سيكون بديلاً للتجربة الرسمية التي تقام غداً السبت.

 وجاء لاندو نوريس سائق فريق مكلارين في المركز الثاني بفارق 779. 0 ثانية، فيما جاء هاميلتون في المركز الثالث بفارق 001. 0 ثانية، ولكنه أعرب عن شكوكه بشأن الفجوة في السرعة عبر إذاعة الفريق.

 وحل فالتيري بوتاس، سائق مرسيدس الثاني، في المركز الخامس خلف تشارلز لوكلير، سائق فيراري. ويمنح سباق المسافات القصيرة نقاطاً لأول ثلاثة سائقين، ثم بعد ذلك يرتب المنطلقين على شبكة الانطلاق في السباق الذي يقام بعد غدٍ الأحد.

 وحقق هاميلتون أرقاماً مذهلة على مضمار سيلفرستون في السنوات الأخيرة، ولكن رغم أن فريق مرسيدس قدم تحديثات للسيارة يظل الفريق متأخراً عن وتيرة ريد بول.

 وفاز فيرستابين بأربعة من آخر خمسة سباقات، ليتصدر ترتيب فئة السائقين بفارق 32 نقطة أمام هاميلتون، الذي فشل في تصدر منصة التتويج منذ مايو في إسبانيا.

 وستتمنى الجماهير الضخمة أن يتمكن هاميلتون من استعادة مستواه يومي السبت والأحد، خاصة وأن كافة التذاكر تم بيعها، حيث ترحب فورمولا1 بعودة الجماهير بشكل كامل للمرة الأولى خلال جائحة كورونا.