أنور إبراهيم (القاهرة)

يبدو أن الحارس الفرنسي هوجو لوريس لاعب توتنهام الإنجليزي، وكابتن الفريق ومنتخب «الديوك»، يقترب من خط النهاية مع «السبيرز»، بعد أن أصبح شخصاً غير مرغوب فيه من جانب المدير الفني الجديد البرتغالي نونو إسبيريتو المدرب السابق لوولفرهامبتون، والذي لا يريده في الموسم الجديد. 

وذكرت مصادر صحفية إنجليزية أن إسبيريتو عندما تم تخييره بين الاحتفاظ بهوجو لوريس بتمديد عقده، أو البحث عن حارس جديد، فضل الخيار الثاني.
وذكرت شبكة سكاي إيطاليا، أن إسبيريتو يفكر في ضم الشاب الإيطالي بييرلويجي جوليني حارس أتلانتا بيرجامي، ويأمل في ضمه إلى «السبيرز»، اعتباراً من هذا الصيف، في إطار صفقة إعارة قابلة، لأن تتحول إلى عقد شراء نهائي، وهو الحل الذي لا يعجب أو يرضي بطل العالم المتوج مع «الديوك» في مونديال روسيا 2018. 

وقالت الشبكة: إن السؤال الذي يطرح نفسه حالياً هو: هل لوريس على استعداد لأن يقاتل من أجل الاحتفاظ بمكانه حارساً أول للفريق، مثلما فعل ذلك في بداية لعبه لتوتنهام، في مواجهة منافسة قوية مع الحارس الأميركي براد فريدل الذي كان حارساً أول للفريق؟، أم سيقبل مصيره بالرحيل بحثاً عن تجربة أخيرة في نادٍ آخر؟
يذكر أن لوريس «34 عاماً» لم يعد يتبقى أمامه ؤلا مباراة واحدة ليصبح لاعب «السبيرز» الأكثر مشاركة في مباريات الدوري الإنجليزي «البريميرليج»، إذ إنه لديه 298 مباراة، بفارق مباراة واحدة عن النجم الدولي الإنجليزي المخضرم دارين أندرتون «49 عاماً» لاعب وسط توتنهام من 1992إلى 2004.