باريس (رويترز)

أصبح تادي بوجاتشر دراج فريق الإمارات أصغر فائز بلقب سباق فرنسا للدراجات مرتين متتاليتين اليوم، بعد أداء مذهل أدخله في مقارنات مع عظماء الرياضة.

وسحق المتسابق السلوفيني البالغ عمره 22 عاماً، الذي فاز باللقب في مشاركته الأولى في العام الماضي، كل منافسيه في مراحل جبال الألب بهجوم أعاد للذكريات ثمانينيات القرن الماضي وأحكم قبضته على السباق حتى النهاية.

وتفوق بوجاتشر على الدنماركي يوناس فينيجارد بفارق كبير بلغ خمس دقائق و20 ثانية وجاء الإكوادوري ريتشارد كاراباز ثالثاً، متأخراً بسبع دقائق وثلاث ثوان عن الفائز بعد فشل فريقه إنيوس في تعويض إخفاق العام الماضي.

وأنهى بوجاتشر المرحلة الأخيرة اليوم بأمان بعد فوز البلجيكي فوت فان آرت، إذ تفوق على مواطنه يسبر فيليبسن والبريطاني مارك كافنديش، واحتفل بوجاتشر مع عبور خط النهاية.

وقال إيدي ميركش الفائز باللقب خمس مرات والذي اكتسب سمعته بسبب نهمه الشديد للفوز وإحرازه لقبه الأول في 1969 بعمر 23 عاماً: «أعتقد أنه آكل لحوم البشر الجديد».

وأضاف: إنه قوي للغاية، أعتقد أنه سيفوز باللقب عدة مرات في الأعوام المقبلة، لو لم يتعرض لأي مشاكل فيمكنه بالتأكيد الفوز بلقب سباق فرنسا أكثر من خمس مرات. وبينما يقول بوجاتشر إنه لا يحب المقارنات، إلا أن متسابق فريق الإمارات تخلى عن حذره عندما هاجم في المرحلة الثامنة في مرتفع كول دي روم مثلما فعل ميركش ومواطنه برنار إينو الفائز باللقب خمس مرات أيضاً.

وفاز بوجاتشر بمرحلتين في جبال البرانس، بالإضافة إلى سباق فردي ضد الساعة في إشارة إلى إمكاناته المتعددة ولم يظهر علامات على الضعف سوى في الأسبوع الثاني في مونت فينتو. وحصد بوجاتشر لقب أفضل سائق تحت 25 عاماً، بالإضافة إلى لقب المراحل الجبلية مثل العام الماضي.

وذهب لقب النقاط إلى المخضرم كافنديش، بعدما عادل المتسابق البريطاني الرقم القياسي بالفوز في 34 مرحلة إذ انتصر في أربع مراحل في العام الحالي وحرمه فان آرت من الفوز 35 اليوم. وكانت بمثابة عودة رائعة لكافنديش، الذي شارك في السباق للمرة الأولى منذ 2018 بعد سنوات من النتائج السيئة ومشاكل الصحة النفسية.

وساهم فريق ديكونينك- كويك ستب في إعداد كافنديش للفوز في سباقات السرعة حيث انتصر الفريق البلجيكي في خمس مراحل في نسخة العام الحالي.

وبعد خسارته مراحل السرعة الأولى في السباق لم يستطع أي متسابق الاقتراب من كافنديش وتفادي الحوادث التي أثرت على السباق وتسببت في خروج منافسه كاليب إيوان بعد المرحلة الثالثة.