طوكيو (رويترز) 

قال مسؤول اليوم «الاثنين» الفريق الأولمبي الكوري الجنوبي سيطهو الطعام لرياضييه بصورة منفصلة ويفحص مكوناته بحثاً عن إشعاع أثناء أولمبياد طوكيو، وهو ما قد يزيد من توتر العلاقات بين سول وطوكيو حول الألعاب.
وأثارت كوريا الجنوبية غضب اليابان بصورة دورية بخطوات مثل الحد من واردات المأكولات البحرية اليابانية بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة بعد موجات المد العاتية «تسونامي» في فوكوشيما عام 2011 والكارثة النووية.
وقال متحدث باسم اللجنة الأولمبية الكورية إنها حجزت فندقاً بالقرب من القرية الأولمبية لإعداد وتوصيل وجبات الطعام إلى الرياضيين، مضيفاً أن الدولة تدير برنامجها الغذائي الخاص في كل دورة أولمبية لمساعدة الرياضيين على الشعور وكأنهم في ديارهم.
وتراجعت العلاقات بين الجارتين الآسيويتين، التي تدهورت بالفعل في خضم خلافات حول الحدود وتاريخ الحرب بينهما، بشكل أكبر اليوم «الاثنين» عندما قالت سول إن الرئيس مون جاي-إن لن يحضر الألعاب الأولمبية، التي تفتتح يوم الجمعة، في ما كان سيصبح أول لقاء يجمعه برئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا.
وأزال فريق كوريا الجنوبية، بناء على طلب من اللجنة الأولمبية الدولية، لافتات تحمل إشارة تاريخية إلى حرب القرن السادس عشر مع اليابان من الشرفات في أماكن إقامته بالقرية الأولمبية في اليابان.