loader

بودابست (الاتحاد)
تعود بعثة منتخب المصارعة تحت 17 سنة إلى الدولة غداً «الجمعة»، بعد المشاركة الإيجابية في بطولة العالم للناشئين، التي تختتم يوم السبت المقبل، في العاصمة المجرية بودابست، وذلك بإشراف الاتحاد الدولي، وشهدت مشاركة 500 لاعب ولاعبة يمثلون 35 دولة تنافست على 30 ميدالية ذهبية.
وترك ثنائي منتخب الإمارات الواعد بصمة فنية تنعكس إيجابياً في المستقبل القريب، وذلك عقب مشاركتهما في منافسات البطولة، خاصة الصاعد عبدالله راشد الكياني «مواليد 2005» الذي شارك في وزن تحت 60 كجم، وخسر في دور الترضية، وكان قريباً من برونزية العالم، لولا خسارته في اللحظات الأخيرة أمام جومبوس بطل المجر، لفارق الخبرة الدولية، وتفوق عليه الأوزبكي كامرونبيك كداموف، بعد أداء رجولي، حظي بإشادة خبراء اللعبة الذين أثنوا على المشاركة الإماراتية.
وجاءت خسارة الواعد خليفة محمد الحفيتي الذي شارك في وزن تحت 90 كجم أمام بطل أميركا جافين نيلسون أبليتون الذي بلغ النهائي.
وجاءت مشاركة منتخبنا سفير المصارعة العربية في البطولة، بعد غياب طويل عن الاحتكاك العالمي منذ عام 2015، لتمثل المشاركة فرصة رائعة، هدف اتحاد المصارعة والجودو برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي منها بناء منتخب جديد من الواعدين، من خلال خطة أعدها الاتحاد لعودة اللعبة على مستوى الأندية، بالتعاون مع كافة الجهات المعنية، وصولاً إلى المستويات التنافسية الإقليمية والدولية.
وشهدت البطولة مشاركة 6 دول بفريق كامل العدد، يتكون من 30 مصارعاً حسب لائحة البطولة، ويشتد التنافس على اللقب بين المنتخبات الكبرى المرشحة، في غياب اليابان والصين بسبب جائحة كورونا والقيود المتعلقة بها، مما يتيح الفرصة أمام أميركا وروسيا والهند المنافسة على اللقب.
يذكر أن بعثة المنتخب تضم بجانب اللاعبين، مدرب نادي الفجيرة للفنون القتالية توفيق إبراهيم، وشعبان السيد شعبان المدير الفني للاتحاد.

اخترنا لك