أنور إبراهيم (القاهرة)
يفكر مانشستر يونايتد الإنجليزي بجدية في بيع نجم وسطه الفرنسي بول بوجبا «28 عاماً»، بعد أن فشل في محاولات إغرائه بزيادة راتبه، من أجل تمديد عقده مع «الشياطين الحمر». وكشفت صحيفة «ديلي ميرور» النقاب عن أن إدارة «اليونايتد» عرضت على بوجبا راتباً أسبوعياً قدره 400 ألف جنيه استرليني، بدلاً من الـ250 ألف جنيه استرليني التي يحصل عليها في عقده الحالي، قبل أن ينتهي عقده في الصيف المقبل، ويصبح حراً في الرحيل مجاناً. وقالت الصحيفة إن إدارة «الشياطين الحمر» كانت تسعى لربط بوجبا بعقد طويل الأجل، ولكنه رفض هو ووكيله مينو رايولا مبلغ الـ350 ألف جنيه استرليني الذي عرض عليه راتباً أسبوعياً. 

وأضافت الصحيفة أنه في مواجهة هذا الموقف المتشدد من اللاعب ووكيله، حددت إدارة يونايتد مبلغ 50 مليون جنيه استرليني ثمناً لبيع بوجبا.
وتألق بوجبا بطل العالم المتوج بمونديال روسيا 2018 مع منتخب «الديوك»، في كأس الأمم الأوروبية، ولكن منتخب بلاده خذله، ولم يتجاوز دور الـ16 في البطولة، وخرج على يد سويسرا 5-4 بركلات الترجيح، بعد أن تعادل المنتخبان 3-3، في الوقتين الأصلي والإضافي، وأنهى بوجبا موسم 2020-2021 مع ناديه بخسارة بطولة الدوري الأوروبي على يد فياريال الإسباني في المباراة النهائية.
وكان بوجبا انتقل إلى قلعة «أولد ترافورد» عام 2016، قادماً من يوفنتوس الإيطالي، مقابل 105 ملايين يورو، بخلاف عمولة وكيله، ولكنه لم ينجح في تلبية طموحات النادي في الفوز بالبطولات. 

وذكرت مصادر صحفية فرنسية إن اسم بوجبا تردد كثيراً داخل باريس سان جيرمان الفرنسي الذي يسعى لتدعيم صفوفه بلاعبين «سوبر»، في محاولة للفوز ببطولة دوري الأبطال الأوروبي التي تمثل هدفاً استراتيجياً للنادي الباريسي.