علي معالي (دبي)

دخلت المصرية سارة جمال تاريخ التحكيم من بوابة دورة الألعاب الأولمبية «طوكيو 2020» وذلك بإدارة مباريات منافسات كرة السلة 3 ضد 3.
تعتبر سارة أول مصرية وعربية وأفريقية تشارك في إدارة مباريات كرة السلة 3 ضد 3 في الأولمبياد وترتدي اللاعبة السابقة بنادي سموحة السكندري والبالغة 32 عاماً الحجاب لتكون أول حكم ترتديه في الدورات الأولمبية.
اشتهرت سارة بأنها حكم أكثر من لاعبة حيث دافعت عن ألوان سموحة وبعد الاعتزال اتجهت إلى مجال التحكيم وحصلت على الشهادة الدولية من أول اختبار لتبدأ مشوار التألق في الملاعب مجدداً.
وشاركت في إدارة كأس العالم للشباب 2018 في بيلاروسيا وقبلها بطولة أفريقيا للسيدات 2017 إضافة إلى منافسات أخرى مختلفة وجاء اختيارها من الاتحادين الأفريقي والدولي للمشاركة في أولمبياد طوكيو عن قناعة تامة بمستواها المرتفع.
وتعشق سارة التي تخرجت من كلية الهندسة كرة السلة منذ الصغر بسبب شقيقتها وانطلقت مع اللعبة في سن الخامسة وتحولت إلى التحكيم أيضاً في وقت مبكر وتحديداً عندما كان عمرها 16 عاماً وقضت ثماني سنوات لاعبة بجانب حكم وكان التخلي عن اللعب للتركيز على إدارة المباريات بمثابة التحدي الكبير لها وسط دعم تام من الأسرة.
ومنح الاتحاد المصري للسلة الثقة لسارة عندما أسند إليها إدارة نهائي كأس مصر للرجال ودوري السلة الأفريقي للرجال وهي المرة الأولى أن تدير امرأة نهائي رجال للسلة في مصر.
وقال الدكتور مجدي أبو فريخة رئيس الاتحاد المصري: شرف كبير للسلة المصرية أن يتم تناولها بهذه الصورة الإيجابية حول العالم من خلال سارة جمال التي أثبتت بالفعل كفاءتها خلال السنوات الماضية بالحصول على ثقة الاتحادين الأفريقي والدولي.
ويرى أبو فريخة أن سارة مثلما تألقت في الملاعب والدراسة ازدادت تألقاً في مجال التحكيم وارتداء الحجاب الذي منحها ميزة أكبر وهي نموذج ومثال رائع لكل فتاة مصرية ملتزمة ومتدينة وقدوة لكل لاعبة وحكمة عربية في المستقبل.