أنور إبراهيم (القاهرة)
أصبح الدولي الفرنسي رافائيل فاران قلب دفاع ريال مدريد الإسباني، على بُعد خطوة واحدة من الانضمام إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد أن توصلت إدارة الناديين الكبيرين إلى اتفاق نهائي فيما يتعلق بالجانب المالي، ولم يعد يتبقى إلا أن يخضع فاران للكشف الطبي، ليصبح بعدها الاتفاق نهائياً وسارياً.
وقال موقع جول العالمي بنسخته الفرنسية: إن الجانبين اتفقا على أن يدفع «اليونايتد» 48 مليون يورو، ليصبح فاران بذلك ثاني صفقة كبيرة يعقدها «الشياطين الحمر» هذا الصيف، بعد أن نجح في ضم الإنجليزي جادون سانشو من بروسيا دورتموند، مقابل 85 مليون يورو. وأضاف الموقع أن المفاوضات بين اليونايتد والريال شهدت تقدماً ملحوظاً خلال عطلة نهاية الأسبوع، بعد أن كان اليونايتد أنهى اتفاقه مع اللاعب على كل الأمور المادية الخاصة به. وأوضح الموقع أنه تم التوصل إلى اتفاق خاص بالتعويض المالي الذي يحصل عليه اللاعب مقابل انتقاله. 

وكشف الموقع النقاب عن أن القيمة الأساسية للصفقة هي 40 مليون يورو، يضاف إليها 8 ملايين يورو كمزايا إضافية. 

أما بالنسبة لريال مدريد - والكلام للموقع- فإنه مطالب بدفع 2. 1 مليون يورو إلى لانس الفرنسي الذي كان فاران يلعب له قبل رحيله إلى ريال مدريد، وبمجرد أن ينهي فاران الكشف الطبي الذي لم يتحدد موعده بعد، يصبح الاتفاق سارياً بصفة رسمية.
ويلتقي فاران في «أولد ترافورد» بمواطنه بول بوجبا زميله في منتخب «الديوك»، ويمثل بطل العالم المتوج في مونديال روسيا 2018، أولوية أولى عند النرويجي أولي جونار سولسكاير المدير الفني لـ «اليونايتد»، والذي قال إن قلب دفاع «الشياطين الحمر» بحاجة ماسة إلى دعم عاجل، وإذا كان هاري ماجواير يؤدي مهمته على أكمل وجه، فإنه بحاجة إلى من يكمّله كقلب دفاع ثانٍ.
ولم يكن يتبقى في عقد فاران مع «الملكي» سوى عام واحد، ولكنه فضل الرحيل وخوض تحدٍ جديد مع «اليونايتد»، ولم تمانع إدارة «الميرنجي» رحيله رغبة منها في الحصول على مقابل مادي نظير بيعه الآن، بدلاً من أن تضطر إلى خسارته مجاناً في الصيف المقبل.
وحالة فاران شبيهة بحالة بوجبا الذي مازال موقفه غامضاً ومثيراً مع «اليونايتد»، إذ إنه لم يوقع حتى الآن أي عقد جديد مع النادي، رغم أن المتبقي من عقده القديم موسم واحد فقط ينتهي في الصيف المقبل، ويخشى النادي الإنجليزي ألا تسفر مفاوضاته مع ممثلي بوجبا، عن اتفاق، ويصبح مهدداً بفقدانه مجاناً في نهاية عقده.