سلطان آل علي (دبي) 

24 يوماً تفصلنا على الانطلاقة المبكرة لدوري الخليج العربي هذا الموسم، في منتصف أغسطس، والجماهير تنتظر الأمنيات والطموحات التي تحلم بها لأنديتها مع بداية كل موسم. وفي الوقت نفسه تترقب الصفقات والتعاقدات التي تحدد وضع الفرق بين المتنافسين الذين يسعى كل منهم لتعزيز قوته، ولكن الحال في الواقع لا يسرّ الكثيرين!
لم تكتمل خانة الأجانب الأربعة في دوري الخليج العربي إلا عند 4 أندية فقط، هي النصر والوصل وعجمان والوحدة، و«العميد» ما زال مستقراً على أجانبه الذين أنهى بهم الموسم الماضي من دون تغييرات، و«الإمبراطور» مع هيلمان أغلق ملف الأجانب قبل الجميع، وفق توصيات المدرب البرازيلي الذي يأمل أن تنجح اختياراته في التألق، في حين أن «العنابي» أغلق الملف قبل أيام بالتعاقد مع الإسباني خوسيه أنخيل، فيما أكمل «البرتقالي» صفوفه بالمهاجم الكولومبي مينا، لتكون بذلك الأندية الأربعة هي الوحيدة التي أنهت الاستعدادات كافة في ملف الأجانب.
ما زال الظفرة وشباب الأهلي بلا معالم واضحة في ملف الأجانب، حيث لا تضم قائمتهما إلا أجنبياً واحداً فقط، هو كارلوس إدواردو في «الفرسان» وماكيتي ديوب في «الفارس». 

في شباب الأهلي عاد مشاريبوف وكارتابيا إلى النصر السعودي وديبورتيفو الإسباني، بعد انتهاء الإعارة، كما انتقل هامروبيكوف إلى بختاكور الأوزبكي، فيما يبقى عزيز جانييف غير مؤهل للّعب بسبب إصابة الرباط الصليبي، وبذلك لا يوجد إلا كارلوس إدواردو في قائمة الفريق! 

في حين أن الظفرة لا يعيش أفضل فتراته، حيث تمت إعادة تشكيل المجلس قبل أيام، ولا يُعرف إن كان سيُبقي على محمد قويض مدرباً للفريق، أم سيتم جلب مدرب جديد، إضافةً إلى ملف الأجانب الذي يتطلب منهم التعاقد مع 3 أجانب خلال 24 يوماً.
وفي نفس الوضعية، يأتي صقور الإمارات الذي تم تشكيل مجلس إدارته قبل أيام، ولا تبدو صورة موسمه واضحة للجماهير، حيث لم يعلن عن التعاقد مع مدرب حتى الآن، رغم كثرة الأنباء، ولا نعرف أجانبه الأربعة.
وتأتي أندية الشارقة واتحاد كلباء وبني ياس بثلاثة أجانب في قائمة كل منها حتى الآن، ويبدو أن «الملك» أنهى تعاقده مع المهاجم مالانجو، وينتظر الإعلان عنه خلال الساعات القادمة، وفي الوقت ذاته تشير الأخبار إلى اقترابه من المهاجم أيوب الكعبي، لتعويض جواو بيدرو، وكذلك الحال مع اتحاد كلباء الذي يقترب من حسم خانة الأجنبي الرابع.
ويقترب العين من التعاقد مع الأجنبي الثالث بالفريق في خط الدفاع وهو ياسين مرياح، لتبقى له الخانة الأخيرة، في حين أن خورفكان اعتمد لاعبين اثنين فقط، وما زال لم يحدد استمرارية باولينو من عدمها، والعروبة تعاقد مع لاعبين حتى الآن ومتبقٍ له اثنان، أما الجزيرة فيبدو أنه سيبقي على نفس سياسة الموسم الماضي بتواجد أجنبيين فقط حتى الآن، هما ميلوس وسيريرو، حيث لا يوجد ما هو واضح حول تحركات الفريق نحو التعاقد مع أجنبيين إضافيين.