لندن (أ ف ب)

تواصلت فصول المعركة الحامية بين بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون ومنافسه الهولندي ماكس فيرستابن وآخرها اليوم، حين تقدم فريق الثاني «ريد بول» بطلب رسمي للاتحاد الدولي «فيا» لمراجعة العقوبة التي فرضها على سائق مرسيدس خلال جائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة العاشرة من بطولة العالم للفورمولا واحد.

وحصل هاميلتون على عقوبة 10 ثوانٍ في سباق حلبة سيلفرستون في 18 الشهر الحالي، إثر الاحتكاك بينه وبين فيرستابن عند المنعطف التاسع في اللفة الأولى، ما أدى إلى تعرض الهولندي لحادثٍ عنيف وانسحابه من السباق الذي فاز به بطل العالم في نهاية المطاف.

ورغم تنفيذه عقوبة التوقف لعشر ثوانٍ في منطقة الصيانة الخاصة بفريقه، فاز هاميلتون بعد أداء رائع في النصف الثاني من السباق ما خوله تجاوز سائق فريق فيراري ابن إمارة موناكو شارل لوكلير قبل لفتين على النهاية، ليقلص بذلك الفارق الذي يفصله عن فيرستابن في صدارة الترتيب العام من 33 نقطة إلى ثمانية فقط.

وأعرب فريق ريد بول عن استيائه بعد السباق لأنه رأى بأن «فيا» تهاون في العقوبة التي فرضها على هاميلتون وأن بطل العالم سبع مرات كان يستحق عقوبة أكثر قساوة.

ورغم عدم استئناف فريق ريد بول لقرار لجنة التحكيم، وانقضاء المدة المسموحة لتقديم أي استئناف لتكون بذلك نتيجة السباق نهائية، إلا أن الفريق قرر تقديم طلب لمراجعة قرار العقوبة.

وسيؤدي الطلب المقدم من الفريق النمساوي إلى عقد جلسة استماعية بحضور لجنة تحكيم سباق بريطانيا وبحضور ممثلين من مرسيدس وريد بول.

وأفاد مدير ريد بول البريطاني كريستيان هورنر «الجمعة» أن فريقه دفع قرابة 1.8 مليون دولار لإصلاح سيارة فيرستابن الذي نقل جراء الحادث إلى مركز العناية في الحلبة، قبل أن يتم نقله إلى المستشفى لإجراء الفحوص الطبية الضرورية.

وكتب هورنر في الصفحة الرسمية على موقع الحظيرة النمساوية: وصلت تكلفة هذا الحادث إلى قرابة 1.8 مليون دولار، وله تداعيات كبيرة على الميزانية. وانتقد هورنر الطريقة التي احتفل بها هاميلتون على منصة التتويج، وهو ما كان ندّد به فيرستابن سابقاً باعتباره غير محترم وغير رياضي.

وتابع هورنر: ما زلت أشعر بخيبة أمل من أسلوب الاحتفال مباشرة بعد الحادث، مضيفاً أن فريق مرسيدس كان على علم بخطورة الحادث وكذلك بمسألة نقل ماكس إلى المستشفى لإجراء الفحوص.

وأردف: لا يمكن تصوّر عدم إبلاغ سائقك بما حصل، وكذلك حمايته في حالة عدم الاعتدال أثناء الاحتفال (بالفوز)، خصوصاً أنه تمت معاقبته جراء الحادثة.

واعتبر هورنر أن سائق مرسيدس كان المعتدي يوم الأحد، كما أزال الشكوك حول ضلوع سائقه بدور في الحادث بقوله: أعتقد أيضاً أن الحديث عن أن ماكس كان عدوانياً بشكل مفرط وغير مبرر، يكفي أن نلاحظ أن ماكس لم يعاقب ولم تتم إدانته مطلقاً بارتكاب أخطاء في خياراته على المسار في الأعوام الأخيرة.

وستتجدّد المنافسة المحتدمة بين السائقَين في جائزة المجر الكبرى نهاية الأسبوع الحالي حيث يسعى فيرستابن إلى الوقوف في وجه هاميلتون وطموحه بتحقيق لقبه الثامن عالمياً لفك ارتباطه مع أسطورة الفئة الأولى الألماني مايكل شوماخر.

وأضاف هورنر: تحدثت إلى ماكس صباح الاثنين وكان يشعر وكأنه تبادل اللكمات مع الملاكم البريطاني في فئة الوزن الثقيل تايسون فيوري.

وختم قائلاً: شعر بخيبة أمل وأصيب بكدمات لكنه كان ممتناً للطاقم الطبي، صحيح أنه، وفي كيفية تعاطي ماكس مع الأمور، يحاول بالفعل نسيان الحادث والتركيز على سباق المجر.