أوياما تاون (رويترز) 

هذه المرة لم يحدث خطأ، وأصبحت بالفعل الهولندية أنميك فان فلويتن بطلة أولمبية في الدراجات، بعدما حصدت ذهبية سباق ضد الساعة للسيدات في ألعاب طوكيو.
واعتقدت المتسابقة الهولندية بطريق الخطأ أنها فازت بسباق الدراجات على الطرق يوم الأحد الماضي، لكنها هذه المرة انتزعت الذهبية، بعدما تفوقت بفارق 56 ثانية في مسافة 22 كيلومتراً.
وهذه أفضل لحظة للبطلة البالغ عمرها 38 عاماً، والتي عانت من خيبة أمل في ألعاب ريو قبل خمس سنوات، كما أنها منحت دفعة للفريق الهولندي الذي شعر بالغضب يوم الأحد، بعدما سارت حساباته بشكل خاطئ.
ومن بين 25 متسابقة بدأت السباق، كانت السويسرية مارلين رويسر صاحبة الفضية، هي الوحيدة التي أنهت المسافة بفارق أقل من دقيقة واحدة من فان فلويتن التي سجلت 30 دقيقة و13.49 ثانية.
ونالت الهولندية آنا فان دير بريجن، زميلة البطلة فان فلويتن، الميدالية البرونزية وبفارق دقيقة واحدة و1.63 ثانية.
وضحكت فان فلويتن عقب السباق وقالت: «أنا الأولى» بعد الوصول إلى خط النهاية، وهو نفس ما قالته يوم الأحد، عندما احتفلت بعد نهاية سباق الطرق، قبل أن تدرك في وقت لاحق أنها احتلت المركز الثاني بفارق أكثر من دقيقة واحدة عن النمساوية آنا كيزنهوفر.
وتسبب السباق في إحباط للأميركية تشلو دايجرت التي كانت مرشحة للفوز، لكنها احتلت المركز السابع بفارق أكثر من دقيقتين.
وأصبحت فان فلويتن ثاني امرأة هولندية تفوز بسباق الفردي ضد الساعة في الأولمبياد، بعدما نالت ليونتين مارتا زيلارد-فان مورسل اللقب في 2000 و2004.
وفي آخر ثلاث نسخ من الألعاب، ذهب اللقب الأولمبي إلى الأميركية كريستين أرمسترونج التي تتولى حالياً تدريب دايجرت.