أنور إبراهيم (القاهرة)
بعد أن كان الأرجنتيني ماورو إيكاردي لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي يتطلع بشغف إلى العودة مرة أخرى إلى إيطاليا، حيث كان يلعب من قبل لفريق إنتر ميلان، إذا به فجأة ومن دون مقدمات، يقرر البقاء للموسم الثالث مع النادي الباريسي، مصمماً على أن يبذل أقصى جهده، لكي يحجز مكاناً ثابتاً له في التشكيلة الأساسية لمواطنه ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني للفريق. 

وكان إيه إس روما يسعى للتعاقد مع إيكاردي، بمباركة ودعم من البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني الجديد لـ «الذئاب»، وفكر إيكاردي بجدية في هذا الأمر، إلا إنه استقر أخيراً على استكمال مسيرته مع سان جيرمان، والقتال من أجل الحصول على فرصة للعب.
وذكرت صحيفة لوباريزيان الفرنسية إن إيكاردي «29 عاماً» الذي يمتد عقده حتى صيف 2024، بات على اقتناع تام بالبقاء ورفع راية التحدي ومنافسة المهاجمين الآخرين على دخول التشكيلة الأساسية للفريق، كما إنه يريد أن يثبت لمواطنه بوكيتينو، إنه يمكنه الاعتماد عليه.
ووصل إيكاردي إلى سان جيرمان عام 2019، قادماً من إنتر ميلان على سبيل الإعارة في عامه الأول، ثم بيع نهائي في عامه الثاني، مقابل 50 مليون يورو، ولكن محصلته مع النادي الباريسي تراجعت، منذ وصول المهاجم الإيطالي مويز كين، ولم يعد يلعب أساسياً، بل كان خياراً ثالثاً للألماني توماس توخيل المدير الفني السابق لسان جيرمان. 

ورغم ذلك، لعب إيكاردي منذ وصوله لباريس 62 مباراة في مختلف المسابقات، وسجل خلالها 33هدفاً وصنع 7 أهداف.