أنور إبراهيم (القاهرة)

يبذل نادي تشيلسي الإنجليزي محاولات جادة لإغراء نادي إنتر ميلان الإيطالي بالاستغناء عن نجم هجومه البلجيكي روميلو لوكاكو، من أجل العودة مرة أخرى إلى إنجلترا وتحديداً إلى ستامفورد بريدج قلعة «البلوز»، لدرجة إنه عرض على إدارة «النيراتزوري» مبلغ 100 مليون يورو بالإضافة إلى لاعب «ماركوس ألونسو» مقابل ضم لوكاكو، غير إن إدارة الإنتر مازالت تبدي تمسكها بنجمها البلجيكي وترفض التفريط فيه.

وذكر موقع جول العالمي بنسخته الفرنسية إن الألماني توماس توخيل المديرالفني لتشيلسي حريص على ضم مهاجم من طراز عالمي إلى صفوف الفريق، انطلاقاً من رغبته في المنافسة بقوة على لقب الدوري الإنجليزي «البريميرليج» في الموسم الجديد 2021-2022.

وقال الموقع إن نادي تشيلسي عرض هذا المبلغ الكبير،إلى جانب اللاعب المذكور، في محاولة لإقناع الإنتر بإتمام الصفقة، لحل مشكلاته المادية الناجمة عن الآثار التي تسببت فيها جائحة كورونا. وأوضح الموقع إن الإنتر مازال يقاوم، ولكن لا أحد يعرف إلى متى سيستطيع المقاومة على حد الموقع.

وفي المقابل، شدد جيوسيبي ماروتا رئيس الإنتر على حقيقة إن لوكاكو لن يسمح له بالرحيل، وقال بالحرف الواحد: روميلو ليس للبيع لأنه عنصر مهم في تشكيلة الفريق الذي يقوده سيموني إنزاجي خلفاً لمواطنه أنطونيو كونتي. غير أن هذه التصريحات لم توقف تشيلسي بطل أوروبا المتوج بالشامبيونزليج، عن سعيه لإعادة لوكاكو مرة أخرى إلى ستامفورد بريدج وكأنه يبلغ رسالة لإدارة الإنتر، بأنه لن يتراجع ولن يستسلم.

ولعب لوكاكو للبلوز عام 2011، قادماً من نادي إندرلخت البلجيكي، ولكنه لم يحصل على فرصته وإنما أعاره تشيلسي إلى ويست بروميتش ألبيون ثم انتقل إلى إيفرتون في 2013، قبل أن ينهي مسيرته بإنجلترا في نادي مانشستر يونايتد.

وتساءل الموقع: لماذا يصر تشيلسي على ضم لوكاكو؟ وأجاب: لأنه يبحث عن مهاجم جديد بعد رحيل الفرنسي أوليفييه جيرو الذي انتقل هذا الصيف إلى إيه سي ميلان.

وكان تشيلسي وضع هاري كين لاعب توتنهام وإيرلينج هالاند لاعب بروسيا دورتموند ضمن القائمة المصغرة للمهاجمين الذين يسعى إلى ضم أحدهم هذا الصيف، ولكن كين بات أكثر قرباً من مانشستر سيتي، بينما يرفض بروسيا دورتموند الاستغناء عن هالاند هذا الصيف.

ويعتبر لوكاكو (28 عاماً) أحد أفضل المهاجمين في العالم خلال السنوات الأخيرة، وسجل الموسم الماضي 24 هدفاً وصنع 11 هدفاً واسهم في حصول الإنتر على بطولة الدوري الإيطالي «الكالشيو».