طوكيو (أ ف ب) 

حطّمت الأميركية سيدني ماكلافلين رقمها القياسي العالمي، بعد صراع ناري مع مواطنتها وغريمتها دليلة محمد، في طريقها إلى إحراز ذهبية 400 متر حواجز في منافسات ألعاب القوى، ضمن دورة الألعاب الأولمبية المقامة في العاصمة طوكيو حتى الثامن من أغسطس.
وجاء تحطيم ماكلافلين لرقمها العالمي، في سيناريو مشابه لما حصل قبل يوم، عندما حطم النرويجي كارستن فارهولم رقمه في السباق عينه لدى الرجال ونزل وصيفه تحت الرقم العالمي السابق.
وسجّلت ماكلافلين البالغة 21 عاماً 51.46 ثانية لتحسن رقمها السابق البالغ 51.90 ث، أمام حاملة اللقب وبطلة العالم دليلة محمد التي نزلت أيضاً تحت الرقم العالمي السابق «51.58 ثانية»، فيما نالت الهولندية فيمكي بول البرونزية «52.03 ثانية».
وهذا أول لقب أولمبي لماكلافلين الوجه الصاعد بقوة في عالم ألعاب القوى، شاركت في ريو 2016 بعمر السادسة عشرة، عندما أصبحت أصغر متأهلة من بلادها إلى الألعاب منذ 1972.
قالت ماكلافلين التي تحتفل بعيدها الثاني والعشرين بعد ثلاثة أيام: «يا له من سباق رائع» أنا ممتنة للتواجد هنا وتمثيل بلادي في هذا السباق الرائع.
وفي ظل حرارة مرتفعة «33 مئوية ورطوبة 60%»، تصدرت محمد السباق حتى الحاجز الأخير، قبل أن تشنّ ماكلافلين هجمة مضادة «شاهدت دليلة أمامي قبل الحاجز الأخير، قلت لنفسي «قدمّي سباقك»، لا يبدأ السباق في الواقع حتى الحاجز السابع، هناك حاولت تقديم كل ما لدي»، وتابعت «يتعلق الأمر بالوثوق في تمارينك، وبمدربك».
حلّت وراء محمد في نهائي مونديال الدوحة 2019، عندما حطمت الأخيرة رقماً قياسياً عالمياً صمد منذ 2003، فعادت وانتزعته في يونيو الماضي في التصفيات الأميركية في يوجين.
منذ 2020 يدرّبها بوب كيرسي، وهو المدرب السابق لزوجته البطلة الأولمبية جاكي جوينر-كيرسي ما شكّل منعطفاً مهماً في مسيرتها، وتشارك في التمارين إلى جانب قدوتها أليسون فيليكس الأكثر تتويجاً بين السيدات في ألعاب القوى. ويعشق هذا المدرب الذي يخوض الألعاب الأولمبية للمرة الـ 12 في مسيرته، استخدام كلمات تتعلق برياضة الملاكمة من أجل تحفيز تلميذته.
ونالت ماكلافلين شرف حصد الذهبية الألف في ألعاب القوى في تاريخ الأولمبياد.
وكانت ذهبية ماكلافلين الأولى بين خمس ذهبيات في ألعاب القوى الأربعاء.