روما (أ ف ب) 

التقى صانع ألعاب منتخب الدانمارك كريستيان إريكسن، زملاءه في إنتر ميلان للمرة الأولى منذ تعرّضه لنوبة قلبية خلال كأس أوروبا 2020، وذلك في زيارة قام بها لمركز تدريبات بطل إيطاليا.
وأفاد الإنتر في بيان له إنّ إريكسن «29 عاماً» زار مركز التدريبات في «أبيانو جنتيلي» خارج ميلانو صباح اليوم «الأربعاء».
وجاء في بيان الإنتر «التقى لاعب الوسط الدانماركي مع مسؤولين للنادي، إضافة إلى المدرب وزملائه وطاقم الفريق، إريكسن في صحة جيدة ويتمتع بحالة بدنية وذهنية ممتازة».
وتابع البيان: «سيستمر بمتابعة برنامج التعافي المُحدّد من قبل طاقم الأطباء الدانماركي في كوبنهاجن، سيبقى الجهاز الطبي في الإنتر على تنسيق دائم ومستمر خلال فترة العلاج والتأهيل».
سقط إريسكن على أرض الملعب خلال النصف الأول من مباراة منتخب بلاده الافتتاحية أمام فنلندا، ولحسن حظه أن زملاءه والطاقم الطبي للمنتخب الدانماركي سارعوا إلى إنعاشه بسرعة بديهة عالية.
لا تزال عودته الى الملاعب موضع شك، إذ يستمر النجم الدنماركي في ارتداء جهاز لمراقبة دقات القلب، وهو ما لا يسمح به القانون في إيطاليا، على خلاف بلدان أخرى.
سيبقى مصير عودة إريكسن الى صفوف «النيراتزوري» معلقاً على نتائج الفحوصات ومدى إمكانية إزالة الجهاز من عدمه.
إلا أن موعد عودته سواء مع الإنتر أم مع نادٍ آخر لن يكون قبل ستة أشهر على الأقل، وصل أريكسن إلى ميلانو الثلاثاء، وأشارت تقارير إلى أنه أجرى محادثات مع المدير التنفيذي للإنتر جيوسيبي ماروتا، قبل أن ينتقل إلى مركز التدريبات لرؤية زملائه والمدرب الجديد سيموني إينزاجي.