طوكيو (أ ف ب) 

منح الربّاع معن أسعد بلده سوريا أول ميدالية في الألعاب الأولمبية الصيفية منذ 2004 والرابعة في تاريخها، بعد نيله برونزية وزن 109 كيلو جرامات في دورة طوكيو.
ورفع أسعد «27 عاماً» 190 كيلو جراماً خطفاً و234 نتراً «مجموع 424 كيلو جراماً»، ليحل ثالثاً وراء الجورجي لاشا تالاخادزه الذي حطم الرقم العالمي مسجلاً 488 كيلو جراماً والإيراني علي داودي «441 كيلو جراماً». 
وشارك أسعد في الألعاب الحالية، بعد تخلصه من أوجاع كتفه التي تلت مشاركته في بطولة آسيا في أوزبكستان في أبريل الماضي، عندما حقق ثلاث فضيات برقم قياسي محلي قدره 433 كيلو جراماً «195 خطفاً و238 نتراً».
قال آنذاك: «أتدرب ضمن خطة مدروسة من كافة النواحي مع أخي قيس، وتتوفر لنا كافة الأمور المطلوبة من الغذاء والمكملات والتحضير لأولمبياد طوكيو أفضل بكثير من عملية التحضير قبل ريو، وبعد بطولة آسيا، عانيت من أوجاع في كتفي وأتمنى أتجاوزها».
وكان أسعد حل في المركز الخامس عشر في أولمبياد ريو وشارك حينها بوزن 105 وبلغت مجموعته 400 كلج (180 خطفاً و220 نتراً).
حقق خلال مسيرته بطولة سوريا في مختلف الفئات حاصداً أولى بطولاته الدولية بعمر 14 عاماً في بطولة آسيا للناشئين في أوزبكستان 2009، كما حقق في بطولة آسيا في قيرغيزستان المركز الأول عام 2013 وبطولة كأس التحدي في سويسرا 2019.
وفي 2019، حل خامساً في بطولة العالم في تايلاند، وأحرز ثلاث فضيات في بطولة آسيا 2021 في أوزبكستان.
وكان أسعد قد أوقف في أبريل 2010 لسنتين من قبل الاتحاد الدولي، بعد ثبوت تعاطيه مادة ميتانديينون المحظورة.
وأحرزت سوريا خلال مشاركاتها السابقة التي بدأت عام 1948 في الألعاب الأولمبية 3 ميداليات، ذهبية حصدتها غادة شعاع في مسابقة السباعية في أتلانتا 1996، فضية للمصارع الحرّ جوزيف عطية في وزن 100 كلج في لوس أنجلوس 1984، وبرونزية للملاكم ناصر الشامي في وزن 91 كلج في أثينا 2004.